الرمس تودع الحسيني صيادها الكفيف إلى مثواه الأخير

الرمس تودع الحسيني صيادها الكفيف إلى مثواه الأخير

ودًعت مدينة الرمس 12 كيلو شمال مدينة رأس الخيمة، أمس، صيادها الكفيف المواطن حسن علي الحسيني 70 سنة، إلى مثواه الأخير بعد معاناة مع المرض وبعد مسيرة من العطاء والكفاح قدمها طوال السنوات الماضية وكانت مصدراً إلهام وتحدي للكثيرين، حيث عمل الحسيني طوال حياته صيادا للأسماك في البحر الرمس رغم فقدانه لبصره نتيجة إصابته بمرض…

url


ودًعت مدينة الرمس 12 كيلو شمال مدينة رأس الخيمة، أمس، صيادها الكفيف المواطن حسن علي الحسيني 70 سنة، إلى مثواه الأخير بعد معاناة مع المرض وبعد مسيرة من العطاء والكفاح قدمها طوال السنوات الماضية وكانت مصدراً إلهام وتحدي للكثيرين، حيث عمل الحسيني طوال حياته صيادا للأسماك في البحر الرمس رغم فقدانه لبصره نتيجة إصابته بمرض وبائي في العين في الخمسينيات، حيث لم يجلس الحسيني في منزله كونه كفيفا بل قادته بصيرته وعشقه للبحر للممارسة مهنة الصيد والنزول للبحر كباقي الصيادين لطلب الرزق وتوفير قوت أبناءه بشكل يومي.

وقدم المخرجان الإماراتيان ناصر اليعقوبي وأحمد زين، فيلم سينمائي باسم (البصرية) قبل سنوات يتناول قصة الصياد الكفيف الراحل حسن الحسيني، حيث شارك الفيلم في مهرجانات سينمائية عالمية.

وكان الحسيني يعتبر مهنة الصيد جزءاً من التراث الإماراتي المحلي ينبغي التمسك به، حيث كان يقوم صباح كل يوم بقيادة قاربه برفقة فريق من المساعدين الذين يتحركون بتوجيهات مباشرة منه، يجوب البحر بحثاً عن أماكن تجمع الأسماك لصيدها والعودة بها إلى سوق السمك لبيعها للمستهلكين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً