اللواء غديري: الجيش لم يغدر بحراك الجزائريين.. وسأترشح للرئاسة

اللواء غديري: الجيش لم يغدر بحراك الجزائريين.. وسأترشح للرئاسة

أعلن اللواء المتقاعد علي غديري أمس الخميس، ترشّحه للانتخابات الرئاسيّة الجزائريّة المقررة في 4 يوليو(تموز) المقبل، لخلافة عبد العزيز بوتفليقة، بحسب ما صرح لقناة تلفزيونية خاصة. وفي رده على سؤال خلال حواره مع قناة “دزاير نيوز” عن احتمال ترشحه قال: “طبعاً ساترشح وملفي موجود على مستوى المجلس الدستوري”، في إشارة إلى تقديم ملف ترشحه للانتخابات التي كانت …




اللواء المتقاعد علي غديري (أرشيف)


أعلن اللواء المتقاعد علي غديري أمس الخميس، ترشّحه للانتخابات الرئاسيّة الجزائريّة المقررة في 4 يوليو(تموز) المقبل، لخلافة عبد العزيز بوتفليقة، بحسب ما صرح لقناة تلفزيونية خاصة.

وفي رده على سؤال خلال حواره مع قناة “دزاير نيوز” عن احتمال ترشحه قال: “طبعاً ساترشح وملفي موجود على مستوى المجلس الدستوري”، في إشارة إلى تقديم ملف ترشحه للانتخابات التي كانت مقررة في 18 أبريل(نيسان) الجاري قبل أن يلغيها الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

واعتبر اللواء البالغ 64 سنة، المتقاعد من وزارة الدفاع العام 2015 أن قرار بوتفليقة المستقيل في 2 أبريل(نيسان) الجاري للانتخابات “لم يكن قانونياً”، وعزا ترشحه إلى أن “الوقت يلعب ضدنا وكلما طالت هذه الثورة زادت المخاطر وخاصة المخاطر الأمنية”، معتبراً أن تحذير رئيس أركان الجيش الرجل القوي أحمد قايد صالح للجزائريين مبرّر.

وأضاف غديري أن الجيش لم “ينقلب” على الحراك، وإنما هو ملتزم بالدستور وبتطبيق نصوصه، كما أنه حريص على تقليص المدة الانتقالية، المسار الدستوري ربما قد يكون أشق، لكنه الأضمن لإجراء الانتخابات في أقرب أجل ممكن، وكل من ينادي برئاسة جماعية أو أي حل آخر فإنه يسهم بذلك في تمديد المرحلة الانتقالية.

وتابع “هناك مخاطر خارجية وداخلية، وفي كل ثورة وحراك شعبي يكون هناك من يحاول ركوب الموجة والقفز فوق أعناق الشعب طمعاً بالسلطة فقط، وقد ينجح هؤلاء مع الأسف وحتى نتفادى كل هذا، علينا أن نسرع للانتخابات، فكلما طالت المدة فإن هذا سيحمل في طياته مخاطر نحن في غنى عنها”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً