العين الكسولة: الأسباب والأعراض وطرق العلاج

العين الكسولة: الأسباب والأعراض وطرق العلاج

العين الكسولة: الأسباب والأعراض وطرق العلاج العين الكسولة (Lazy eye) عبارة عن حالة صحية تتمثل في تركيز الدماغ على عين واحدة دون الأخرى، بالتالي تجاهل تلك الثانية. في حال عدم تحفيز العين بالشكل المطلوب، لا تتطور الأعصاب المسؤولة عن النظر في هذه العين كما هو لازم. هذه الحالة تظهر في مرحلة الطفولة، ومن الممكن أن تطور لاحقًا إلى…

العين الكسولة: الأسباب والأعراض وطرق العلاج

العين الكسولة (Lazy eye) عبارة عن حالة صحية تتمثل في تركيز الدماغ على عين واحدة دون الأخرى، بالتالي تجاهل تلك الثانية. في حال عدم تحفيز العين بالشكل المطلوب، لا تتطور الأعصاب المسؤولة عن النظر في هذه العين كما هو لازم. هذه الحالة تظهر في مرحلة الطفولة، ومن الممكن أن تطور لاحقًا إلى عمى جزئي أو كلي.

جدير بالذكر أن مصطلح العين الكسولة، لا يصف تمامًا الحالة الصحية، والتي تتمثل في وجود مشاكل تطورية في العصب البصري الذي يصل العين مع الدماغ، وليس مشكلة تصيب العين بحد ذاتها.

يكون العلاج فعالًا أكثر في حال اكتشاف المشكلة في وقت مبكر، ففي حال تجاوز الطفل الثامنة من عمره دون الحصول على العلاج، فنسبة نجاحه تقل بشكل كبير. لا يشعر الاطفال المصابين بهذه المشكلة فيها بشكل عام، حيث تقوم العين السليمة بالتعويض عن دور تلك الضعيفة، الأمر الذي يسبب تراجع الحالة لتصبح ظاهرة وملحوظة.

1- علاج المشكلة التي سببت الإصابة بالعين الكسولة
وهذا يتم من خلال:

استخدام النظارات الطبية: يقوم الطبيب بوصف نظارات طبية للطفل، والذي عليه أن يستخدمها طوال الوقت من أجل تحديد فعاليتها.

جراحة الساد: في حال كان الساد السبب الكامن وراء إصابتك بالعين الكسولة، فقد يتم التخلص من ذلك بجراحة تترافق مع تخدير موضعي أو كلي.

تصحيح الجفون المتساقطة: في بعض الأحيان يكون السبب هو الجفون التي تحجب النظر في العين الضعيفة، ويخضع المصاب لجراحة تهدف لرفع هذه الجفون.

2- تحفيز العين للعمل بشكل أفضل
بعد تحديد المسبب وراء إصابتك بالعين الكسولة وعلاجه، تأتي مرحلة تحفيز العين الضعيفة على النظر.

هنا عدة طرق للقيام بذلك، والتي تشمل:

استخدام رقعة: توضع على العين السليمة من أجل تحفيز المصابة على العمل.

قطرة العين الأتروبين (Atropine): من أجل علاج الرؤية الضبابية، حيث تعمل على توسيع البؤبؤ في العين المصابة للرؤية بشكل أفضل.

تمارين النظر: وهي تمارين مختلفة تساهم في تطور النظر في العين المصابة، وتكون أفضل للأطفال الأكبر سنًا، وتترافق مع علاجات أخرى.

alt

جراحة: تهدف إلى تحسين منظر العين المصابة، ومن الممكن ألا تساعد في تحسين النظر فيها.

على الرغم من أن السبب الرئيسي للإصابة غير واضح، إلا أن الدماغ يعمل على قمع الصور التي تأتيه من العين المصابة، وقد يكون ذلك ناتجًا عما يلي:

الحول: والذي يصعب عملية النظر على الأشياء نفسها من كلا العينين.

الحول متباين الخواص: لا يتم تركيز الضوء بالشكل المطلوب في عدسة العين المصابة، مما يسبب ضبابية في الرؤية.

وقد يكون لأسباب أخرى: مثل إصابة في العين أو وراثة.

عادة لا يتم الكشف عن الإصابة بالعين الكسولة إلا في حال خضوع الطفل لفحص العينين الروتيني، وذلك لأن العين السليمة تعمل على التعويض عن تلك المصابة.

إلا أن هذه الحالة الصحية قد تترافق مع بعض الأعراض المختلفة، ومن بينهما:

ضبابية أو إزدواجية في الرؤية
عدم عمل العينين معًا بالتالي ملاحظة ذلك من قبل الاخرين
العين المصابة قد تتحرك لوحدها في بعض الأحيان.
من المهم أن يخضع الأطفال في وقت مبكر للفحص الروتيني من أجل الكشف عن الإصابة بالعين الكسولة، وتذكر أنه كلما تم تشخيص الإصابة بوقت أبكر، يكون نجاح العلاج أكبر!

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً