فرنسا: إرهابيون ومطلوبون دوليون يقاتلون في طرابلس ضد الجيش الليبي

فرنسا: إرهابيون ومطلوبون دوليون يقاتلون في طرابلس ضد الجيش الليبي

طلبت فرنسا من الاتحاد الأوروبي تعديل وتعزيز بيان عن موقفه من زحف الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر على طرابلس. ونفت باريس أيضاً عرقلة صدور بيان للاتحاد حول ليبيا، لكنها أكدت اعتراضها على خلوه من نقاط مهمة تراها فرنسا.وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أنييس فون دير مول، إن فرنسا تريد تعزيز نص بيان الاتحاد…




المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أنييس فون دير مول (أرشيف)


طلبت فرنسا من الاتحاد الأوروبي تعديل وتعزيز بيان عن موقفه من زحف الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر على طرابلس.

ونفت باريس أيضاً عرقلة صدور بيان للاتحاد حول ليبيا، لكنها أكدت اعتراضها على خلوه من نقاط مهمة تراها فرنسا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أنييس فون دير مول، إن فرنسا تريد تعزيز نص بيان الاتحاد في 3 مجالات هي “وضع المهاجرين، ومشاركة جماعات خاضعة لعقوبات الأمم المتحدة المتعلقة بالإرهاب في القتال في ليبيا، وسُبل التوصل لحل سياسي تدعمه الأمم المتحدة”.

وبالعودة إلى المعارك في طرابلس، فإن باريس رفضت القبول بمشاركة تشكيلات وشخصيات ليبية على قوائم الإرهاب الدولي، وعلى لوائح العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي، الذين انخرطوا في القتال في صفوف قوات حكومة الوفاق الوطني في طرابلس.

ومن أبرز الأسماء التي استهدفتها فرنسا، المهرب والمتطرف عبدالرحمن الميلادي، المدرج على قوائم العقوبات الأوروبية والأممية، قائد “لواء الصمود” في طرابلس صلاح بادي، وإبراهيم جضران، وزياد بلعم القيادي المؤسس لما يسمى “مجلس شورى ثوار بنغازي” الإرهابي الموالي للقاعدة، وغيرهم من المتطرفين المرتبطين بالقاعدة، أو داعش الذين ظهروا في المعارك الدائرة في ليبيا، في صفوف قوات الوفاق وعلى رأسهم زياد بلعم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً