باحث : إدراج “الحرس الثوري” على قوائم الإرهاب لن يوقف مخطط إيران في المنطقة

باحث : إدراج “الحرس الثوري” على قوائم الإرهاب لن يوقف مخطط إيران في المنطقة

قال الباحث في ملف الشؤون الإيرانية أسامة الهتيمي، إن القرار الأمريكي بتصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية، سيؤثر على دور إيران في المنطقة. وأشار الهتيمي ، إلى أن هذا التأثير يتوقف على مدى جدية واشنطن في تفعيل قرارها على أرض الواقع، وأن لا يكون القرار إجراءً نظرياً لا تصحبه إجراءات عملية، كما حصل سابقاً بعد قرار تصنيف “فيلق …




قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني (أرشيف)


قال الباحث في ملف الشؤون الإيرانية أسامة الهتيمي، إن القرار الأمريكي بتصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية، سيؤثر على دور إيران في المنطقة.

وأشار الهتيمي ، إلى أن هذا التأثير يتوقف على مدى جدية واشنطن في تفعيل قرارها على أرض الواقع، وأن لا يكون القرار إجراءً نظرياً لا تصحبه إجراءات عملية، كما حصل سابقاً بعد قرار تصنيف “فيلق القدس” وقائده الجنرال قاسم سليماني.

وأضاف الهتيمي، أن الأمر الثاني، الذي سيحدد درجة تأثير القرار هو تفاعل بقية القوى العالمية معه القرار، فلا يقتصر الالتزام به على واشنطن، دون الدول الأوروبية وروسيا والصين مثلا.

وأوضح الهتيمي، في المقابل أن صدور القرار والحماس الأمريكي لتطبيقه، سيؤثر بالسلب على علاقة إيران بأذرعها، إذ من المعروف أن جسر هذه العلاقات هو الحرس الثوري، سواءً على المستوى العسكري أو الاقتصادي، فالحرس الثوري يتحكم عبر فيلق القدس في الكثير من الأنشطة الاقتصادية خارج الحدود الإيرانية، الأنشطة التي تدعم وتمول ميلشيات، وتنظيمات، ومؤسسات، وشخصيات موالية لإيران في العراق، وسوريا، ولبنان، واليمن وبعض الدول الأخرى.

ولفت الهتيمي، إلى أن إيران لن تقف مكتوفة الأيدي أو تستسلم للإرادة الأمريكية، رغم إدراكها الكامل لفارق القوة بينها وبين أمريكا، إلا أن لديها أدوات أخرى ستعمل على تفعيلها لتأكيد أهمية دورها في المنطقة، ما يرشح كامل المنطقة في الفترة المقبلة إلى المرور بمرحلة من التوتر والقلاقل.

وأفاد الهتيمي، بأنه لا يمكن تجاهل إستراتيجية إيران في التعاطي مع الضغوط الأمريكية، وهي التي تدرك أن تراجع دورها في دول المنطقة يعني المزيد من التنازلات، وليس تخفيف هذه الضغوط، ومن ثم فإن المنهج الأفضل بالنسبة لها، هو تفعيل هذا الدور إلى حد التصعيد الذي يؤثر بشكل سلبي على المنطقة بسبب تداعياته الأمنية، والاقتصادية التي لا تمس دول المنطقة فحسب، بل تمس العالم كله، الأمر الذي سيدفع القوى الدولية إلى لضغط على الولايات المتحدة لإعادة النظر في موقفها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً