شاب من بدنا نعيش يفقد بصره بعد اعتقاله في سجون حماس

شاب من بدنا نعيش يفقد بصره بعد اعتقاله في سجون حماس

نشرت الصفحة الرسمية للحراك الشبابي الفلسطيني في قطاع غزة “بدنا نعيش” الذي قمعته حركة حماس، تفاصيل فقدان شاب من غزة بصره بعد تعذيبه أثناء التحقيق معه في سجون حماس. واستدعي محمد صافي، 27 عاماً، إلى مقر الأمن الداخلي التابع لحماس في منتصف الشهر الماضي أين احتجز 3 أيام تعرض خلالها للضرب المبرح، والإهانة، بسبب مشاركته بالحراك.وأضافت الصفحة، “رغم أنه أخبرهم …




فلسطينيون يحتجون على حماس في حراك بدنا نعيش (أرشيف)


نشرت الصفحة الرسمية للحراك الشبابي الفلسطيني في قطاع غزة “بدنا نعيش” الذي قمعته حركة حماس، تفاصيل فقدان شاب من غزة بصره بعد تعذيبه أثناء التحقيق معه في سجون حماس.

واستدعي محمد صافي، 27 عاماً، إلى مقر الأمن الداخلي التابع لحماس في منتصف الشهر الماضي أين احتجز 3 أيام تعرض خلالها للضرب المبرح، والإهانة، بسبب مشاركته بالحراك.

وأضافت الصفحة، “رغم أنه أخبرهم بمعاناته من اضطراب في الأعصاب وحاجته للعلاج وإجراء عملية، إلا أنهم صادروا جواز سفره وهاتفه المحمول الشخصي، وفي الأسابيع الماضية طلب منه المراجعة والحضور لمقر أمني شمال قطاع غزة”.

وتابعت “في كل مرة كان يحضر للمقابلة ولم يتأخر، كانوا يضعونه إما في زنزانة انفرادية، أو في غرفة، لأكثر من خمس ساعات ثم يطلبون منه المغادرة والعودة من جديد”.

وأشار الحراك، إلى أن صافي تعرض منذ أسبوعين لانهيار عصبي بعد مغادرته المقر والزنزانة وفقد النظر بعينه اليسرى وهو في طريقه للبيت وذهبت به عائلته لمستشفى العيون في غزة، لإنقاذه بعد عملية عاجلة أعادت له بصره.

وقال الصفحة، إن ذلك لم يمنع حماس من الاستمرار في التنكيل به، وطالبته من جديد: “بمراجعة في مقر الأمن الداخلي في الشمال فذهب كالعادة وأخبرهم بحالته الصحية، فاحتجز في زنزانة لأكثر من خمس ساعات ثم طلبوا منه العودة بعد يومين، وبعد خروجه شعر بدوار شديد عند عودته لبيته إلا أنه لم يتمالك نفسه وأعصابه وجلس على الرصيف حتى شاهده أحد جيرانه الذي سأله عن سبب جلوسه، فأكد له الشاب باكياً أنه لا يرى شيئاً”.

ولفت الحراك الشبابي، إلى أن الشاب الآن في مستشفى الشفاء بغزة، وأن عائلته تنتظر نتائج التحليلات والفحوصات بعد أن فقد البصر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً