الجيش الأمريكي يستأنف غاراته في الصومال

الجيش الأمريكي يستأنف غاراته في الصومال

أعلنت الولايات المتحدة، الأربعاء، استئناف غاراتها ضد المتمردين من حركة الشباب المتطرفة في الصومال، بعد توقف قصير إثر تقرير لمنظمة العفو الدولية اتهم الجيش الأمريكي بالتعتيم على الضحايا المدنيين. وقالت القيادة العسكرية الأمريكية لأفريقيا “أفريكوم” إن الغارة الجديدة التي نفذت الثلاثاء، قرب بلدة جيليب في منطقة جوبا الوسطى جنوب غرب العاصمة مقديشو، أدت الى مقتل متطرف واحد.وأضاف…




طائرة أمريكية دون طيار في إحدى الغارات (أرشيف)


أعلنت الولايات المتحدة، الأربعاء، استئناف غاراتها ضد المتمردين من حركة الشباب المتطرفة في الصومال، بعد توقف قصير إثر تقرير لمنظمة العفو الدولية اتهم الجيش الأمريكي بالتعتيم على الضحايا المدنيين.

وقالت القيادة العسكرية الأمريكية لأفريقيا “أفريكوم” إن الغارة الجديدة التي نفذت الثلاثاء، قرب بلدة جيليب في منطقة جوبا الوسطى جنوب غرب العاصمة مقديشو، أدت الى مقتل متطرف واحد.

وأضاف بيان القيادة “تقديرنا حالياً أنه لم يصب أو يقتل أي مدني في هذه الغارة الجوية”، مشيراً للمرة الأولى إلى أنه بات لدى الجيش آلية جديدة لجمع معلومات إضافية عن نتائج غارات الطائرات دون طيار.

وغارة الثلاثاء، هي الأولى للجيش الأمريكي منذ 18 مارس (آذار).

وكانت منظمة العفو الدولية نشرت غداة تلك الغارة تقريراً قالت فيه إن 14 مدنياً قتلوا وأصيب سبعة بجروح في الغارات الخمس التي نسبت للجيش الأمريكي في الصومال.

ونفت “أفريكوم” بشدة سقوط ضحايا مدنيين، لكنها عادت وأقرت الجمعة بمسؤوليتها عن مقتل إمراة وطفل في أبريل(نيسان) 2018 بعد تلقيها معلومات إضافية.

وهناك تحقيق داخلي في مجمل الغارات الجوية الأمريكية في الصومال منذ بدايتها في يونيو (حزيران) 2017.

وجاءت اتهامات منظمة العفو الدولية في وقت كثف فيه الجيش الأمريكي غاراته في الصومال التي بلغ عددها 28 منذ بداية 2019 مقابل 47 في كامل 2018، و35 في 2017.

وتدعم واشنطن مكافحة تنظيم حركة الشباب المرتبط بالقاعدة التي تتولاها الحكومة الصومالية وقوة الاتحاد الأفريقي في الصومال المنتشرة منذ 2007.

وطرد مسلحو تنظيم الشباب من مقديشو في 2011 ثم من باقي المدن الكبرى في البلاد، على يد القوة الأفريقية.

لكنهم يسيطرون على مناطق واسعة في الأرياف ومنها يشنون عملياتهم واعتداءاتهم الانتحارية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً