إمام مسجد النور في نيوزيلندا يزور الأوقاف الإماراتية

إمام مسجد النور في نيوزيلندا يزور الأوقاف الإماراتية

استقبل رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور محمد مطر الكعبي، بمكتبه في أبوظبي إمام مسجد النور في كرايستشيرش بنيوزيلندا الشيخ جمال فودة، حيث رحب الدكتور الكعبي بالضيف مواسيا ومعززاً ثقافة التسامح، بديلاً عن خطاب الكراهية والعنصرية والإرهاب. وقال الدكتور الكعبي في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه “في عشية ذلك اليوم الذي حصدت الكراهية فيه أرواح 50 من المصلين …




alt


استقبل رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور محمد مطر الكعبي، بمكتبه في أبوظبي إمام مسجد النور في كرايستشيرش بنيوزيلندا الشيخ جمال فودة، حيث رحب الدكتور الكعبي بالضيف مواسيا ومعززاً ثقافة التسامح، بديلاً عن خطاب الكراهية والعنصرية والإرهاب.

وقال الدكتور الكعبي في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه “في عشية ذلك اليوم الذي حصدت الكراهية فيه أرواح 50 من المصلين استنكرت الدولة رسمياً هذه العملية الإرهابية النكراء، وأصدرت الهيئة بياناً موجهاً لعقلاء العالم وحكمائه جاء فيه: “لم تتمكن البشرية حتى الآن من إحصاء مآسيها على مر التاريخ من جراء مفردات الكراهية والعنصرية والتعصب والتطرف والإرهاب، ولن تستطيع رغم عصور التنوير وتقارب الحضارات”.

وتضمن البيان “تقوم دولة الإمارات في ظل هذه الأوضاع الدولية المتأزمة بتأسيس لغة عالمية جديدة في التعايش الحضاري، واحتواء الأجناس والثقافات والحضارات على بساط التسامح، فأكثر من مئتي جنسية تشكل نسيجاً اجتماعياً بديعاً في تنوعه وإثرائه لمعطيات التطور ومنجزات النهضة الشمولية في الدولة، وما كان هذا التجانس والتناغم بين مكونات المجتمع الإماراتي ليعطي هذه النتائج إلا بتشريع قويم (تجريم خطاب الكراهية) وسلوك سليم سهرت على تأصيله قيادة حكيمة، ابتدأت بتلك البصيرة العميقة لدى القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ثم استمرت وازدهرت وأثرت في ظل قيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإخوانهم أعضاء القيادة الحكيمة.

وأبدى الشيخ جمال فودة تأييده وانشراحه لما جاء في هذا البيان من خطاب إسلامي معاصر يجب أن يطلع عليه كل القادة الدينيين في العالم لتغليب لغة التسامح والتعايش الحضاري بين مكونات الشعوب كافة وقال: نشكر مواقف دولة الإمارات الحريصة على السلام والتسامح وتعزيز هذه القيم.

ثم تبادل الجانبان الحوار في الشؤون الدينية ومستقبل الخطاب الديني وخاصة بعدما جال الضيف على منجزات الهيئة، ومنها المركز الرسمي للإفتاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً