خدمة لتسجيل المواليد مسبقاً في المدارس الحكومية بأبوظبي

خدمة لتسجيل المواليد مسبقاً في المدارس الحكومية بأبوظبي

أطلقت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، بالشراكة مع هيئة الأنظمة والخدمات الذكية خدمة استباقية لتسجيل الأطفال المواطنين حديثي الولادة في المدارس الحكومية في الإمارة من خلال منظومة “تم”. وبموجب المبادرة، سيكون بوسع أولياء الأمور الحصول على هذه الخدمة بعد إتمام عملية تسجيل مولودهم الجديد في دائرة الصحة في أبوظبي عندها ستقوم منظومة “تم” تلقائياً باختيار المدرسة الحكومية بناء …




مقر دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي (أرشيف)


أطلقت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، بالشراكة مع هيئة الأنظمة والخدمات الذكية خدمة استباقية لتسجيل الأطفال المواطنين حديثي الولادة في المدارس الحكومية في الإمارة من خلال منظومة “تم”.

وبموجب المبادرة، سيكون بوسع أولياء الأمور الحصول على هذه الخدمة بعد إتمام عملية تسجيل مولودهم الجديد في دائرة الصحة في أبوظبي عندها ستقوم منظومة “تم” تلقائياً باختيار المدرسة الحكومية بناء على الموقع الجغرافي تبعاً لمكان إقامة الوالدين المسجل في قاعدة بيانات دائرة الطاقة في أبوظبي ليقوم بتسجيله في نظام معلومات الطالب الإلكتروني “eSIS” التابع لدائرة التعليم والمعرفة، وسيتم تعيين رقم طالب للمولود الجديد وحفظه مباشرة في النظام ثم يرسل النظام رسالة تهنئة إلى ولي أمره تتضمن انتهاء عملية تسجيل المولود في المدرسة مع اسم المدرسة ورقم الطالب، وفي حال كان لدى ولي أمره عدة مواقع سكنية مسجلة باسمه، ستصل إليه رسالة تطلب منه تأكيد المنطقة التي يفضلها.

وبمجرد وصول المولود إلى عمر ثلاث سنوات، يرسل النظام رسالة للتأكيد على رغبة ولي أمره في استمرار تسجيل مولوده في المدرسة المحددة، وعندما يصل الطفل للعمر القانوني للالتحاق بالمدرسة، وخلال فترة التسجيل الفعلية للسنة الدراسية، سيقوم النظام تلقائياً بحجز مقعد للطفل في نظام معلومات الطالب الإلكتروني وإرسال رسالة تأكيد لولي الأمر، وفي حال حدوث أي تغيير في إقامة الوالدين خلال فترة الأربع سنوات، سيكتشف نظام “تم” بشكل استباقي مكان الإقامة الجديد، وبناءً عليه سيتم نقل الطفل تلقائياً إلى المدرسة الجديدة الواقعة ضمن النطاق الجغرافي لمكان الإقامة الجديد، وسيقوم النظام بإعلام الوالدين بالتغيير.

وأكد وكيل دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي الدكتور يوسف الشرياني، أن “هذه المبادرات من شأنها أن تعزز من مكانة أبوظبي لتكون الوجهة المثلى للحصول على التعليم المتميز، كما تعكس الرؤية المستقبلية للإمارة في تعزيز دور التحول الرقمي والعمل الحكومي المشترك، وتساهم في تحقيق التنافسية العالمية في التعليم، ومواكبة التقدم والازدهار اللذين تشهدهما الدولة في شتى المجالات”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً