نتانياهو تحت ابتزاز الأحزاب الصغيرة

نتانياهو تحت ابتزاز الأحزاب الصغيرة

أظهرت آخر استطلاعات الرأي التي عرضت على شاشات التلفزة ووسائل الإعلام الإسرائيلية، عن تقارب كبير بين حزبي “الليكود” الذي يرأسه بنيامين نتانياهو، وحزب “كاحول لفان” بيني غانتس، ما سيصعب المهمة على الطرفين في تشكيل التحالفات للحظي بتشكيل الحكومة المقبلة. وقال المختص في الشأن الإسرائيلي، عمر جعارة، إن “آخر الاستطلاعات المسموح بها في الشاشة الإسرائيلية هي استطلاعات القناة 12 والقناة 13 والقناة 11…




نتانياهو يدلي بصوته في الانتخابات الإسرائيلية (إ ب أ)


أظهرت آخر استطلاعات الرأي التي عرضت على شاشات التلفزة ووسائل الإعلام الإسرائيلية، عن تقارب كبير بين حزبي “الليكود” الذي يرأسه بنيامين نتانياهو، وحزب “كاحول لفان” بيني غانتس، ما سيصعب المهمة على الطرفين في تشكيل التحالفات للحظي بتشكيل الحكومة المقبلة.

وقال المختص في الشأن الإسرائيلي، عمر جعارة، إن “آخر الاستطلاعات المسموح بها في الشاشة الإسرائيلية هي استطلاعات القناة 12 والقناة 13 والقناة 11، والتي ظهرت خلال اليومين الماضيين وانتهت بعدها الاستطلاعات التي تعتبر من أشكال الدعاية الانتخابية”.

وأضاف جعارة، في حديث خاص ، أن “أبرز ما أفرزته آخر استطلاعات التي بثت عبر الشاشات الإسرائيلية، كان الاستطلاع عبر القناة 12 والقناة 13 والتي أعطت لحزب غانتس 31 مقعداً بينما أعطت لحزب نتانياهو 27 مقعداً بفارق 4 مقاعد”.

وأشار جعارة، إلى أن استطلاع القناة 11 الإسرائيلية، منح 28 مقعداً لكل من الحزبين الذين يرأسهما نتانياهو وغانتس، وأن جميع الاستطلاعات عبر وسائل الإعلام الإسرائيلية لم تعطِ غانتس أكثر من فارق 4 مقاعد كحد أقصى.

وأوضح المختص في الشأن الإسرائيلي، أن نتائج هذه الاستطلاعات دقت ناقوس الخطر لدى نتايناهو، الذي حث الإسرائيليين على التصويت لإنقاذ حكومة اليمين، أو مواجهة حكومة تتحكم بها الأحزاب العربية.

وحول مستقبل نتانياهو في حال فوزه بالانتخابات والحظي بتشكيل الحكومة المقبلة، قال جعارة، إن “نتانياهو تم انتخابه لأربع حكومات، والأصل أن يحكم 16 عاماً، لكنه حكم فقط 13 منها، لأنه حل الحكومة الثالثة والرابعة قبل موعدها بفارق مجموعه 3 سنوات، بسبب الابتزازات التي تعرض لها من حزب البيت اليهودي وحزب إسرائيل بيتنا، حيث أصبحت هذه الأحزاب الصغيرة هي من تتحكم ببقاء واستقرار حكومة نتانياهو”.

وقال جعارة، “يقع نتانياهو الآن تحت ابتزاز أكبر، لأن الأحزاب الخمسة اليهودية اليمينية تستطيع أن تنتزع منه ما تريد، لأن أي حزب منهما يستطيع إسقاط الحكومة وهو عكس ما كان في السابق، حيث تحتاج الحكومة لتأييد 61 صوتاً في الكنيست لاستمرار بقائها، وهو نصف المقاعد التي سيحصل عليها حزب الليكود في أحسن الأحوال، ما يعني حاجته لتحالفات تؤمن النصف الآخر من المقاعد التي تبقي الحكومة”.

وأوضح جعارة، أن “حزب الهوية الذي يرأسه موشيه فايغلين سيكون الحاسم لترجيح كفة بين حزبي نتانياهو وغانتس”، مشيراً إلى أن فايغلين قال بإنه سينتظر العروض التي سيقدمها كل منهما لتوضيح موقفه من تأييد أي منهما.

وستغلق لجنة الانتخابات الإسرائيلية، مساء اليوم التصويت في انتخابات الكنيست، فيما ستبدأ بفرز الأصوات على مدار أكثر من 3 ساعات، ويتوقع أن يتم نشر نتائج شبه رسمية للانتخابات، صباح غد الأربعاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً