الهند: باكستان تؤجج هستيريا الحرب

الهند: باكستان تؤجج هستيريا الحرب

رفضت نيودلهي بياناً صادراً عن وزير الخارجية الباكستاني قال فيه إن “الهند تعتزم شن هجوم ضد جارتها في غضون هذا الشهر”، واصفة البيان بأنه “غير مسؤول وغير معقول”. وقال المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الهندية رافيش كومار، في بيان صدر في وقت متأخر الأحد، إن هذا البيان “له هدف واضح يتمثل في تأجيج هستيريا الحرب في…




المتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية رافيش كومار خلال إفادة صحفية في نيودلهي (أرشيف)


رفضت نيودلهي بياناً صادراً عن وزير الخارجية الباكستاني قال فيه إن “الهند تعتزم شن هجوم ضد جارتها في غضون هذا الشهر”، واصفة البيان بأنه “غير مسؤول وغير معقول”.

وقال المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الهندية رافيش كومار، في بيان صدر في وقت متأخر الأحد، إن هذا البيان “له هدف واضح يتمثل في تأجيج هستيريا الحرب في المنطقة”.

وقال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، للصحفيين مطلع هذا الأسبوع إن: “باكستان لديها معلومات استخباراتية موثوقة بأن الهند تدبر خطة جديدة للعدوان على باكستان”.

وأضاف قريشي أن هذا يمكن أن يحدث بين 16 و20 أبريل (نيسان) الجاري، في الوقت الذي تبدأ فيه الانتخابات العامة متعددة المراحل في الهند.

وقال الوزير: “بالإضافة إلى ذلك، قد يتم تدبير حادث جديد مثل بولواما في كشمير الهندية”.

وأشار قريشي بذلك إلى هجوم انتحاري وقع في فبراير(شباط) قتل فيه 40 فرداً من القوات شبه العسكرية الهندية.

وألقت الهند باللوم في الهجوم على جماعة متمردة إسلامية تمركز في باكستان، ونفذت هجوماً جوياً انتقامياً استهدف ما قالت إنه “معسكر لتدريب المتمردين في الأراضي الباكستانية”.

وقال كومار ،في إشارة إلى بيان وزير الخارجية الباكستاني: “يبدو ان هذا التحايل العلني هو دعوة للإرهابيين المتمركزين في باكستان لشن هجوم إرهابي في الهند”.

وأضاف كومار أن باكستان لا يمكن أن تعفي نفسها من المسؤولية عن الهجمات عبر الحدود مثل بولواما، وكانت تصدر بيانات هستيرية لإخفاء هذا الأمر.

وكانت منطقة كشمير المتنازع عليها سبباً في اندلاع حربين بين الجارتين اللتين تمتلكان السلاح النووي، الهند، وباكستان.

وتتهم الهند جارتها باكستان بمساعدة وتحريض المتشددين الذين يقومون بهجمات إرهابية في الهند.

وتنفي باكستان ذلك.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً