المخاطر الصحية لنقص الملح في الطعام

المخاطر الصحية لنقص الملح في الطعام

المخاطر الصحية لنقص الملح في الطعام تتشابه تماما كالإفراط في تناوله، والملح يحتوي على عنصري الصوديوم والكلوريد وفي بعض الأنواع يأتي مدعم باليود، وكلها عناصر يحتاجها الجسم وأي نقصان بها يشكل خطر على الصحة ككل. المخاطر الصحية لنقص الملح في الطعام: نشرت صحيفة “ماليشا” الروسية، تقريرا تحدثت فيه عن أهمية الملح في الطعام، مؤكدة أن الإفراط في تناول…

المخاطر الصحية لنقص الملح في الطعام تتشابه تماما كالإفراط في تناوله، والملح يحتوي على عنصري الصوديوم والكلوريد وفي بعض الأنواع يأتي مدعم باليود، وكلها عناصر يحتاجها الجسم وأي نقصان بها يشكل خطر على الصحة ككل.

المخاطر الصحية لنقص الملح في الطعام:

نشرت صحيفة “ماليشا” الروسية، تقريرا تحدثت فيه عن أهمية الملح في الطعام، مؤكدة أن الإفراط في تناول الطعام المشبع بالملح؛ مضر بصحة الإنسان، تماما كالتقليل منه.

وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن الناس والأطباء يتحدثون في الغالب عن مخاطر الإفراط في وضع الملح بالطعام، والعواقب المترتبة على ذلك، ولكن أغلبهم يتغاضون عن الحديث عن مخاطر التقليل من تناول الملح.

وذكرت الصحيفة خمسة مخاطر لنقص الملح في الطعام وهي:

  • نقص الملح يؤدي للإصابة باضطرابات في وظائف الجهاز العصبي، إذ إن الافتقار للأملاح في الجسم من شأنه أن يتسبب في حدوث خلل في الجهاز العصبي، فضلا عن الإصابة بالتشنجات العصبية، والهلوسة والارتباك، وفي بعض الأحيان قد يصل الأمر إلى الإصابة بالغيبوبة.
  • نقص الملح من شأنه أن يؤثر على الدماغ، حيث يعد ظهور تورم في الدماغ من بين الآثار الجانبية الأكثر خطورة لنقص الملح في الجسم، بالإضافة إلى تفاقم مخاطر حدوث نزيف في الدماغ بالنسبة للمصابين بأمراض الأوعية الدموية.
  • في حال كان الإنسان يتمتع ببنية جسدية ضعيفة؛ فإن نقص الملح في نظامه الغذائي سيسبب له مشاكل في النوم، على غرار الأرق وتقطع النوم”.
  • نقص الملح في الطعام “يؤثر في القدرة على السيطرة على عضلات الجسم، ما يؤدي إلى الإصابة بتشنجات العضلات وضعفها، وتورمها أحيانا”.
  • نقص صوديوم الدم، هو مرض آخر ينتج عن نقص الملح في النظام الغذائي، ومن بين أعراضه “الغثيان، وفقدان الشهية، والإرهاق”.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً