المتظاهرون يدعون الجيش السوداني إلى دعمهم

المتظاهرون يدعون الجيش السوداني إلى دعمهم

دعا آلاف من المتظاهرين اليوم الأحد في الخرطوم، الجيش السوداني إلى دعمهم في معارضتهم الرئيس عمر البشير، بعد استئناف الاحتجاجات التي تعصف بالسودان منذ حوالي 4 أشهر. وكانت الأجهزة الأمنية وليس الجيش، تفرق حتى الآن التظاهرات التي بدأت في 19 ديسمبر(كانون الأول) الماضي، ولقي متظاهر حتفه أمس السبت في مدينة أم درمان المجاورة للخرطوم، كما ذكرت السلطات.وردد المتظاهرون الذين احتشدوا …




متظاهرون سودانيون في الخرطوم (تويتر)


دعا آلاف من المتظاهرين اليوم الأحد في الخرطوم، الجيش السوداني إلى دعمهم في معارضتهم الرئيس عمر البشير، بعد استئناف الاحتجاجات التي تعصف بالسودان منذ حوالي 4 أشهر.

وكانت الأجهزة الأمنية وليس الجيش، تفرق حتى الآن التظاهرات التي بدأت في 19 ديسمبر(كانون الأول) الماضي، ولقي متظاهر حتفه أمس السبت في مدينة أم درمان المجاورة للخرطوم، كما ذكرت السلطات.

وردد المتظاهرون الذين احتشدوا لليوم الثاني على التوالي أمام المجمع الذي يضم مقر القيادة العامة للجيش ووزارة الدفاع ومقر إقامة الرئيس، “السودان يتحرر، الجيش يتحرر”، كما أفاد شهود.

وقال المتظاهر أسامة أحمد الذي قضى ليلته خارج المجمع: “بعد ما قمنا به بالأمس، لن نغادر هذا المكان حتى ننجز مهمتنا”، وأضاف متحدثاً عن البشير الذي وصل إلى الحكم بعد انقلاب في 1989، “لن نغادر المكان حتى يستقيل”.

وشارك الآلاف أمس في أكبر مسيرة مناهضة للحكومة منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية في ديسمبر(كانون الأول) الماضي، ووصلوا فيها للمرة الأولى إلى مقر القيادة العامة للجيش، وفي التجمعات السابقة، حاول المتظاهرون مراراً التوجه إلى أماكن رمزية للحكم، مثل القصر الرئاسي، لكنهم غالباً ما مُنعوا من ذلك بالغاز المسيل للدموع الذي تطلقه القوى الأمنية.

واكد منظمو التحرك، تحالف أحزاب المعارضة الذي يضم المهنيين السودانيين، هذا الأسبوع أن التجمع يهدف إلى مطلبة الجيش الاختيار بين شعبه ونظامه الحاكم، وقالوا أمس في بيان إنهم “يأملون أن يتخذ الجيش موقفاً من أجل الشعب”.

وأوضحوا اليوم الأحد في بيان “ندعو شعبنا في قطاعات قريبة من الخرطوم إلى الانضمام إلى الذين في مقر قيادة الجيش”، وقال شهود عيان إن “مجموعات من الرجال والنساء والأطفال توافدوا من مختلف أنحاء العاصمة، سيراً على الأقدام أو بحافلات أو سيارات، للانضمام إلى التجمع أمام مقر قيادة الجيش”.

وصرح شاهد بأن المتظاهرين هتفوا بشعارات وطنية وصفقوا، بينما أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، ولوح متظاهرون لآليات عسكرية كانت تدخل مقر قيادة الجيش.

وأغلق آخرون بالحجارة جسراً على مقربة من مقر القيادة العامة يربط الخرطوم بمنطقة البحاري إلى الشمال، ما تسبب في اختناقات مرورية، وقال شهود إن “شركات خاصة عدة أعلنت اليوم يوم عطلة، وأوصلت شركات أخرى الماء والوجبات الخفيفة إلى المتظاهرين”.

وقال أحد الشهود إن “العديد من الأشخاص قدموا مع طعام ومياه كما لو أنهم ينوون التخييم هنا لعدة أيام”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً