تحسينات مرورية في “القرم الشرقي” بأبوظبي بتكلفة 97 مليون درهم

تحسينات مرورية في “القرم الشرقي” بأبوظبي بتكلفة 97 مليون درهم

باشرت شركة أبوظبي للخدمات العامة “مساندة” تنفيذ أعمال مشروع التحسينات المرورية لشارع الشيخ زايد بن سلطان ” شارع القرم الشرقي” بتكلفة تقديرية تبلغ 97 مليون درهم، وذلك بعد أن أكملت جميع الأعمال والتجهيزات الأساسية لذلك. وتقوم “مساندة” حالياً باستكمال أعمال نقل الخدمات المتعارضة والعمل على توسعة الطريق، بالتعاون والتنسيق مع دائرة النقل ودائرة التخطيط العمراني والبلديات والقيادة العامة لشرطة أبوظبي…




التصور المستقبلي للمشروع (تويتر)


باشرت شركة أبوظبي للخدمات العامة “مساندة” تنفيذ أعمال مشروع التحسينات المرورية لشارع الشيخ زايد بن سلطان ” شارع القرم الشرقي” بتكلفة تقديرية تبلغ 97 مليون درهم، وذلك بعد أن أكملت جميع الأعمال والتجهيزات الأساسية لذلك.

وتقوم “مساندة” حالياً باستكمال أعمال نقل الخدمات المتعارضة والعمل على توسعة الطريق، بالتعاون والتنسيق مع دائرة النقل ودائرة التخطيط العمراني والبلديات والقيادة العامة لشرطة أبوظبي وشركة أبوظبي للتوزيع، ومركز التحكم والمراقبة، وعدد من الجهات الأخرى ذات العلاقة.

وقالت شركة “مساندة” إن المشروع يبدأ من تقاطع شارع الوزارات إلى تقاطع شارع قصر البحر، فيما ستتم توسعة شارع الشيخ زايد من شارع ظفير إلى شارع سلامة بن بطي، وذلك بإضافة حارة ليصبح 5 حارات بدلاً من 4، بهدف استيعاب الكثافة المرورية في أوقات الذروة وتقليل الازدحام المروري، إذ إن الشارع يعتبر وصلة رئيسية بين المناطق الخارجية وجزيرة أبوظبي.

وأشارت إلى أنها ستنفذ أعمال التوسعة في المشروع من دون أي عرقلة لحركة المرور في الشارع باعتباره طريقاً رئيسياً وحيوياً، حيث ستتم المحافظة على حركة تدفق المركبات بالمحافظة على المسارات المستخدمة وتفادي إغلاقها، لافتة إلى أن المشروع يعمل فيه 600 عامل لإنجازه في غضون 165 يوماً وفق الخطة المعتمدة للتنفيذ نظراً لأهمية المشروع مع الالتزام بأرقى المواصفات والمعايير العالمية.

وأكدت “مساندة” حرصها على تحقيق أفضل معايير السلامة المرورية ومراعاة شروط الاستدامة البيئية، وتحقيق التدفق المروري الآمن بما يضمن تعزيز مكونات البنية التحتية، وكذلك تحقيق تطلعات المجتمع نحو إيجاد الطرق الآمنة ذات معايير السلامة العالمية، بما يتماشى مع الرؤية المستدامة للدولة.

وبينت أنه سيتم المحافظة على مظلات الاستراحة بإزالة بعض المظلات المتعارضة مع التوسعة المقترحة، وإعادة بنائها مع الحفاظ على التصميم بنفس الطراز المعماري، وذلك في ظل أهمية وجود هذه المظلات التي تشكل مظهراً تاريخياً وحضارياً في إمارة أبوظبي، مشيرة إلى أنه يتم العمل حالياً مع جميع الجهات الحكومية والشركاء الاستراتيجيين لتوفير الدعم وتسهيل مهام العمل في المشروع للحصول على الموافقات وعدم الممانعة المطلوبة لتسليم الأصول، إلى جانب تنسيق نقل وحماية أصول الخدمات الرئيسية والقائمة المتعارضة مع التوسعة المقترحة.

وشددت على التزامها التام بتقديم أرقى المعايير من خلال إدارة وتنفيذ المشاريع الخدمية لأفراد المجتمع، وصولاً إلى أعلى درجات التميز، فضلاً عن تلبية الاحتياجات الخدمية لأفراد المجتمع، وتنفيذ مشاريع التطوير، وتعزيز مكونات البنية التحتية لتتناسب مع حجم نمو الإمارة وارتفاع عدد سكانها، وبما يتلاءم مع متطلبات التنمية والتطوير، واحتياجات المجتمع المحلي، إلى جانب تعزيز الارتقاء بمستوى المرافق والخدمات لتتناسب مع هذا النمو وفق ما يدعم معايير التنمية المستدامة.

من جهتها، أفادت دائرة النقل بأن المشروع يأتي في إطار رؤيتها الرامية إلى إرساء قطاع نقل متكامل ومستدام لحياة أفضل في إمارة أبوظبي، والجهود المبذولة لتوفير بنية تحتية عالية الجودة، وإنشاء شبكة طرق ومواصلات تلبي حاجات الفرد والمجتمع وتتماشى مع أفضل المعايير العالمية وتخدم اقتصاد الإمارة، إلى جانب إرساء البنى التحتية التي تدعم الاقتصاد المحلي وتساهم في توطيد أركان التنمية المستدامة وإسعاد المجتمع ورفاهيته.

وأوضحت الدائرة أن أعمال التوسعة الجديدة والتحسينات المرورية لشارع الشيخ زايد بن سلطان ستساهم بشكل كبير وفعال في تسهيل حركة السير والمرور، وتخفيف الازدحام وتحقيق الانسيابية وكذلك رفع كفاءة السلامة المرورية والأمان على الطريق، حيث يأتي المشروع في إطار الجهود التي تبذلها دائرة النقل بإمارة أبوظبي ممثلة بمركز النقل المتكامل، لتعزيز انسيابية الحركة المرورية في الإمارة.

من ناحيته، أشار مركز النقل المتكامل إلى أن أعمال التحسينات المرورية لشارع الشيخ زايد بن سلطان تشتمل على نظام “إشارات التحكم بتدفق المركبات” أو ما يعرف بـ “Ramp Metering” على جميع مداخل شارع الشيخ زايد، والذي سيسهم في تقليل تدفق المركبات على الشارع في أوقات الذروة مما سيؤدي بدوره إلى تخفيف الازدحام المروري.

وناشد المركز مستخدمي الطريق ضرورة إتباع إرشادات السلامة المرورية وإبداء المرونة اللازمة لتسهيل أعمال المشروع في موقع العمل، وتضافر جهودهم في الحفاظ على مظهر إمارة أبوظبي الحضاري وجعلها في أجمل وأبهى صورة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً