ليبيا: الجيش يتقدم ويتوعد الميليشيات

ليبيا: الجيش يتقدم ويتوعد الميليشيات

تجددت الاشتباكات بين قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وائتلاف المجموعات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق الوطني، اليوم الأحد في محيط مطار طرابلس الدولي. وأحكم الجيش الوطني الليبي الطوق، اليوم، على الميليشيات في طرابلس بعد سيطرته على معظم النقاط الاستراتيجية حول المدينة، وعلى مطارها الدولي، وسط أنباء عن قرب تحرير المدينة من الجماعات المسلحة.وأوضح المتحدث باسم الجيش …




عناصر من قوات الجيش الليبي (أرشيف)


تجددت الاشتباكات بين قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وائتلاف المجموعات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق الوطني، اليوم الأحد في محيط مطار طرابلس الدولي.

وأحكم الجيش الوطني الليبي الطوق، اليوم، على الميليشيات في طرابلس بعد سيطرته على معظم النقاط الاستراتيجية حول المدينة، وعلى مطارها الدولي، وسط أنباء عن قرب تحرير المدينة من الجماعات المسلحة.

وأوضح المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، لقناة “سكاي نيوز” عربية، اليوم، أن العمليات تسير بشكل ممتاز وأن الجيش دخل أحياء المدينة من الجنوب والجنوب الغربي، لافتاً إلى وجود اشتباكات قوية وأن المليشيات تحاول استعادة طريق أم وادي الربيع، وهو من أهم الطرق الاستراتيجية، في وقت يتقدم الجيش في سبعة محاور الآن.

وأكد المسماري أن الجيش استرجع عدة مناطق ومحاور استراتيجية حول مطار طرابلس الدولي، إضافة إلى منافذ غربي العاصمة، وكذلك المحاور التي تربط العاصمة بمناطق الجنوب وجنوب شرق.

وبدوره، قال آمر غرفة عمليات المنطقة الغربية للقناة، إن “هناك تواصل وتنسيق مع عدد من التشكيلات المسلحة داخل طرابلس بانتظار دخول الجيش الوطني الليبي للانضمام إليه، لمواجهة تنظيمي الإخوان والقاعدة الإرهابيين”.

وقالت مصادر محلية، بحسب موقع “المشهد” الليبي، إن “الجيش دخل مناطق جديدة حيث اندلعت الاشتباكات القوية في منطقة السراج والدريبي لأول مرة منذ إندلاع المواجهات”.

وشهدت مناطق متفرقة في محيط العاصمة اشتباكات متقعطة مساء أمس وحتى ساعات الصباح الأولى، وتركزت الاشتباكات بجانب مطار طرابلس وحي المطار.

كما استمرت الاشتباكات بالقرب من مناطق سيمافرو ووادي الربيع وعلى امتداد خط عين زارة وحي الهضبة.

وأضافت المصادر أن “الاشتباكات شهدت استخدام صواريخ الهاون في منطقة قصر بن غشير بإتجاه منطقة الخلة، والتي شهدت أيضاً اشتباكات مستمرة حتى ساعات متأخرة.

وشهدت عدد من المناطق الاخرى استمرار الاشتباكات حيث شهدت مدينة السواني اشتباكات عنيفة ليل السبت/الأحد.

كما أفادت مصادر طبية أن حصيلة اشتباكات في محيط طرابلس أمس السبت بلغت 7 قتلى من قوات المجلس الرئاسي و55 جريحاً، وفق ما ذكره موقع “روسيا اليوم”.

ويذكر أن الاشتباكات اندلعت في أكثر من جبهة على تخوم العاصمة الليبية طرابلس، بين ائتلاف المجموعات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق الوطني، وقوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

وأعلنت القوات التي يقودها المشير خليفة حفتر تعرضها لغارة جوية على بعد 50 كيلومتراً من العاصمة طرابلس.

وقالت “شعبة الإعلام الحربي” في الجيش الوطني: “نستنكر بشدة القصف الإرهابي الغاشم على المدنيين في منطقة العزيزية من قبل طائرات الميليشيات الإرهابية المسلحة التي انطلقت من مهبط الثانوية الجوية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً