خليفة بن طحنون: قيادتنا حريصة على التواصل مع أبناء الشهداء

خليفة بن طحنون: قيادتنا حريصة على التواصل مع أبناء الشهداء

أكد الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، المدير التنفيذي لمكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، حرص القيادة الحكيمة على التواصل مع أبناء الشهداء، والاطلاع على أحوالهم، وتقديم كل الخدمات لهم، بما يحقق لهم ولذويهم الاستقرار والطمأنينة، وبشكل خاص مستقبل أبنائهم.

أكد الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، المدير التنفيذي لمكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، حرص القيادة الحكيمة على التواصل مع أبناء الشهداء، والاطلاع على أحوالهم، وتقديم كل الخدمات لهم، بما يحقق لهم ولذويهم الاستقرار والطمأنينة، وبشكل خاص مستقبل أبنائهم.

جاء ذلك خلال حضوره برنامج الإرشاد والتوجيه المهني لأبناء الشهداء «خطوات» الذي أطلقه مكتب شؤون أسر الشهداء، أمس، بالتعاون مع صندوق الوطن، حيث يستهدف البرنامج الطلاب المتفوقين دراسياً، بهدف توفير فرص لاكتشاف الخيارات المتعلقة بمسارهم المهني المستقبلي والخوض في تحديات بيئة العمل.

ونظم مكتب شؤون أسر الشهداء ملتقى في مركز الشباب العربي في أبوظبي تم خلاله استعراض طبيعية وأهداف البرنامج الذي يستمر لمدة أسبوع في جولة لمختلف القطاعات الحيوية في الدولة، حيث سيرافق الطلاب خبراء ومتخصصون في مختلف القطاعات للتعرف إلى المهارات اللازمة واكتساب المعرفة، والاطلاع على مسارات ومتطلبات العمل، من خلال إشراك الطلاب في دورات تدريبية في عدد من الجهات الرسمية في الدولة.

ويهدف البرنامج إلى تعرُّف اهتمامات الطلبة وإلحاقهم بمجال العمل المناسب لطموحاتهم من خلال التدريب في مختلف القطاعات، مثل الطاقة والبحوث والفضاء والاتصال والقضاء والتكنولوجيا والطيران والاستثمار والعلوم السياسية والإدارية.

وأشار الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، خلال حديثه مع أبناء الشهداء، إلى أهمية مضاعفة الجهود والعمل بجد نحو النجاح والتفوق، واستغلال الفرص المتاحة لتعزيز تحصيلهم العلمي، والمضي نحو التميز والإبداع، والتركيز على وضع الأهداف المستقبلية والعمل على تحقيقها.

وقال إن هذه المبادرات تأتي في إطار سلسلة البرامج التي يقوم بها مكتب شؤون أسر الشهداء، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعمه المتواصل لأسر الشهداء وذويهم، وخاصة أبناء الشهداء، وبشكل خاص مسار تعليمهم وتأهيلهم وتمكينهم من الإسهام في مسيرة التنمية المستدامة التي تشهدها الإمارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً