العويس: ماضون في الارتقاء بالخدمات الصحية

العويس: ماضون في الارتقاء بالخدمات الصحية

قال عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع،: «تشارك الإمارات، دول العالم الاحتفال؛ بمناسبة «يوم الصحة العالمي»، الذي يصادف يوم 7 إبريل/‏نيسان، ويحمل هذا العام موضوع: «التغطية الصحية الشاملة»، تحت شعار: «الصحة للجميع»؛ وفي هذا الإطار تؤكد الوزارة مواصلتها إطلاق المبادرات والبرامج والمشاريع الصحية، التي ترسخ المكانة الريادية لمنظومتنا الصحية، وخدماتنا الطبية المتكاملة والمبتكرة، المتوافقة مع أحدث التقنيات الطبية؛ لاستشراف…

emaratyah
قال عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع،: «تشارك الإمارات، دول العالم الاحتفال؛ بمناسبة «يوم الصحة العالمي»، الذي يصادف يوم 7 إبريل/‏نيسان، ويحمل هذا العام موضوع: «التغطية الصحية الشاملة»، تحت شعار: «الصحة للجميع»؛ وفي هذا الإطار تؤكد الوزارة مواصلتها إطلاق المبادرات والبرامج والمشاريع الصحية، التي ترسخ المكانة الريادية لمنظومتنا الصحية، وخدماتنا الطبية المتكاملة والمبتكرة، المتوافقة مع أحدث التقنيات الطبية؛ لاستشراف المستقبل؛ وتحقيق الاستدامة في الخدمات الصحية، وفق رؤية القيادة الرشيدة لريادة حكومات المستقبل، بما ينسجم مع محاور الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات2021».
وأضاف: «يسرني الإشادة بكوادر الوزارة على المستويات الإشرافية والتنفيذية، ودورهم المحوري في تطبيق رؤية القيادة الرشيدة؛ الهادفة إلى تحقيق نظام صحي بمعايير عالمية، كما نجدد التزامنا بتقديم الحلول الصحية المبتكرة، والاستثمار المستدام في الكوادر البشرية المواطنة؛ لإيجاد حلول علاجية ووقائية للأمراض المزمنة، وريادة استشراف المستقبل في خدمات الرعاية الصحية».
وتابع: نؤكد أننا ماضون في تقديم أفضل سبل الرعاية الصحية للمرضى وبقية أفراد المجتمع، وتحقيق المزيد من الإنجازات؛ للارتقاء بمستوى الخدمات الصحية في مرافق الوزارة إلى مستويات تنافسية مرموقة، تليق بسمعة دولة الإمارات.
فيما أكدت مريم الحمادي، مديرة مؤسسة القلب الكبير، أن اختيار التغطية الصحية الشاملة، شعاراً ليوم الصحة العالمي؛ يسهم في تعزيز الوعي بأهمية ترسيخ حق الرعاية الصحية الكاملة للجميع، وفي مقدمتهم الفقراء واللاجئون والمحتاجون، الذين تضع المؤسسة رعايتهم في قائمة أولوياتها.
وقالت: إن النشاط الإنساني للمؤسسة، يحظى بدعم كبير من صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وقرينته سموّ الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، التي تسعى عبر برامج المؤسسة، وجهودها الشخصية، إلى تعزيز التعاون؛ لوضع استراتيجيات وبرامج عمل، تستجيب للظروف الصحية غير الطبيعية، التي يعانيها الفقراء واللاجئون.
وقالت إيمان راشد سيف، مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة،: إن الإمارة كانت حريصة دوماً على تقديم نموذج يُحتذى في المنطقة والعالم، بالاهتمام بالقطاع الصحي، والعمل على توفير التغطية الصحية الشاملة لجميع سكان الإمارة، وفقاً للرؤية الحكيمة لصاحب السموّ حاكم الشارقة؛ إذ نجحت في تحقيق إنجازات كبرى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً