بايدن يقترب من إعلان ترشحه للرئاسة

بايدن يقترب من إعلان ترشحه للرئاسة

اقترب نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن أمس الجمعة، من إعلان ترشحه لانتخابات الرئاسة الأمريكية على الرغم من جدل حاول تخفيف حدته بالفكاهة، حول تصرفات اعتبرت غير لائقة مع عدد من النساء. وقال بايدن لصحافيين بعد خطاب ألقاه أمام نقابة لمهندسي كهرباء في واشنطن إنه قريب جداً من اتخاذ قرار حول ترشحه، مؤكداً أنه منشغل …




نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن (أرشيف)


اقترب نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن أمس الجمعة، من إعلان ترشحه لانتخابات الرئاسة الأمريكية على الرغم من جدل حاول تخفيف حدته بالفكاهة، حول تصرفات اعتبرت غير لائقة مع عدد من النساء.

وقال بايدن لصحافيين بعد خطاب ألقاه أمام نقابة لمهندسي كهرباء في واشنطن إنه قريب جداً من اتخاذ قرار حول ترشحه، مؤكداً أنه منشغل مع فريقه في ترتيب الأمور، وكانت إشارات عديدة صدرت في الأسابيع الأخيرة عن نائب الرئيس السابق باراك أوباما البالغ من العمر 76 عاماً، بشأن ترشحه.

وأوضح أمس أنه قرر منذ فترة طويلة أن يكون آخر المرشحين الديموقراطيين الذين يعلنون دخولهم السباق إذا قرر الترشح، حتى لا يبدأ العد العكسي في وقت مبكر جداً، وستجرى الانتخابات التمهيدية للديموقراطيين التي ستقرر رسمياً مرشح الحزب للاقتراع في يوليو(تموز) 2020.

وسينضم بذلك إلى لائحة طويلة جداً من الديموقراطيين الذين أعلنوا دخولهم السابق إلى البيت الأبيض لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في اقتراع نوفمبر(تشرين الثاني) 2020.

وبايدن هو المرشح المفضل للناخبين الديموقراطيين حتى قبل أن يعلن ترشحه رسمياً، لكنه يواجه منذ أيام جدلاً حول تصرفات بينها قبلات وملامسات، قالت نساء عديدات أنها أحرجتهن ولم تكن لائقة، وقال في نقابة مهندسي الكهرباء “لم تكن هذه نيتي إطلاقاً”، وأضاف “لن أستغرب ظهور نساء أخريات باتهامات مشابهة”، مؤكداً أن “مئات من الأشخاص اتصلوا بي لا أعرفهم وقالوا لي العكس تماماً”.

وأطلق بايدن، الذي رأى أن هذه القضية ستغير بالتأكيد طريقة سير حملته، نكتة في إطار جهوده هذه لتجاوز القضية، فبعد أن عانق رئيس النقابة لوني ستيفنسون، التفت إلى الحضور وقال لهم “أريد منكم أن تعرفوا أنني حصلت على الإذن لمعانقة لوني”، ما أدى إلى ضحك الجمهور.

وخلال خطابه، جلب أطفالاً إلى المنصة وكرر نكتة مماثلة قبل أن يضيف أن “الجميع يعرفون أنني أحب الأطفال أكثر من الكبار”.

ودانت لوس فلوريس إحدى النساء اللواتي يتهمن بايدن، لجوءه إلى المزاح، وقالت إن “إطلاق نكات حول أمر على هذه الدرجة من الخطورة يقلل من شأن المناقشات التي تحاول النساء فتحها”، ورأت سيدة أخرى إيمي لابوس لصحيفة (واشنطن بوست)، أن “نكات بايدن مؤشر واضح إلى أن بايدن لا يفهم ولا يأخذ الادعاءات التي تستهدفه على محمل الجد”.

وأشار بايدن الذي يلقى تقدير الناخبين الشعبيين البيض، في خطابه إلى الجذور العمالية لعائلته، وقال إن “أمريكا بنتها الطبقة الوسطى الأمريكية الكبيرة والذين بنوا هذه الطبقة هم النقابات”.

وفي تغريدة نشرها بعد كلمة بايدن، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن “هذه الاستراتيجية ستبوء بالفشل”، وأضاف “وظفت آلافاً من عمال الكهرباء وسيصوتون لي!”، وقبل ذلك، قال الرئيس الأمريكي الذي سيخوض المنافسة لولاية ثانية، إن “بايدن لا يشكل تهديداً لإعادة انتخابه”، مشيراً إلى حصيلة الأداء السيئة لعهد أوباما، وتابع “لا أرى أن جو بايدن يشكل تهديداً، أعتقد أنه لا يهدد إلا نفسه”.

وأوضح ترامب الذي يبدو واثقاً من فوزه “أتمنى أن يحدث ذلك لكن بصراحة سأكون سعيداً مع أي مرشح آخر من الديموقراطيين”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً