نظام جديد للتحكم بوصف المضادات الحيوية

نظام جديد للتحكم بوصف المضادات الحيوية

كشف الدكتور زياد الريس، رئيس قسم العناية المركزة في مستشفى راشد على هامش فعاليات مؤتمر الإمارات الخامس عشر للعناية الحرجة، أنه تم تفعيل جهاز إيكمو للأنسجة الغشائية خارج الجسم، للتعامل مع الحالات الحرجة مع دورة دموية شديدة الصدمة، وذلك بعد إجراء دورات تدريبية للفريق الطبي والتمريضي على كيفية استخدامه بحرفية. وقال: تم إدخال نظام للتحكم في آلية صرف المضادات …

emaratyah

كشف الدكتور زياد الريس، رئيس قسم العناية المركزة في مستشفى راشد على هامش فعاليات مؤتمر الإمارات الخامس عشر للعناية الحرجة، أنه تم تفعيل جهاز إيكمو للأنسجة الغشائية خارج الجسم، للتعامل مع الحالات الحرجة مع دورة دموية شديدة الصدمة، وذلك بعد إجراء دورات تدريبية للفريق الطبي والتمريضي على كيفية استخدامه بحرفية.
وقال: تم إدخال نظام للتحكم في آلية صرف المضادات الحيوية في مستشفيات صحة دبي، عبر الرقابة على الأطباء حتى لا يحدث سوء وتساهل في استخدام المضاد الحيوي، وأسهم النظام في التقليل من وصف المضادات الحيوية.
وأكد أن نسبة إشغال أسرة العناية المركزة في مستشفى راشد تصل إلى ١٠٠٪، وفي بعض الأحيان تزيد، حيث نستقبل يومياً حالات تستدعي إدخالها غرف العناية المركزة، وتبقى حالات خارجها، ولكنها تحصل على الرعاية نفسها، عبر نظام داخلي للتعاطي معها، ونستقبل حالات من القطاع الخاص، وفي السنة الواحدة نتعامل مع أكثر من ألفي حالة في غرف العناية.
وأشار إلى أن أعداد مرضى الإقامة الطويلة الذين يشغلون غرف العناية المركزة في تناقص، بسبب تحويل المرضى لبلادهم، أو نقلهم لمراكز تأهيلية في الدولة، وحالياً هناك ١٠ حالات يشغلون أسرة العناية المركزة من مرضى الإقامة الطويلة.
وأكد حرص هيئة الصحة بدبي على تكامل الفرق الطبية القائمة على شأن وحدات وأقسام العناية الحرجة، كما تحرص أيضاً على مواكبة العالم ومتغيراته السريعة، خاصة في ما يتعلق بالاستحواذ على أفضل التقنيات، واتباع أرقى المعايير والأصول المهنية.
وأعلن مؤتمر الإمارات الخامس عشر للعناية المركزة عن تشكيل جمعية للالتهاب الإنتاني على مستوى الشرق الأوسط مقرها دبي برئاسة الدكتور حسين ناصر آل رحمة استشاري العناية المركزة ورئيس رابطة الجمعيات العربية، الذي أكد في تصريحات للصحفيين أهمية تشكيل الجمعية، وقال إنها تهدف لتبادل الآراء والخبرات بين الدول الأعضاء حول أفضل السبل والبرتوكولات والمعايير العالمية لطرق الحد من انتشار العدوى في غرف العناية المركزة، والإمارات تعد واحدة من الدول المتقدمة في هذا المجال ومستعدة لتقديم خبراتها واستشاراتها الفنية.
ويعد المؤتمر الأول من نوعه على مستوى المنطقة، وناقش آخر المستجدات المتعلقة بالعناية المركزة، حيث سيزود أطباء الدولة والمنطقة والمختصين بأحدث التطورات من خلال التعرف إلى آخر ما توصل إليه العلم والدراسات وطرق وبرتوكولات العلاج لمرضى التهاب الدم الإنتاني، وأحدث الأجهزة المساعدة على التنفس الاصطناعي والمعتمدة على التكنولوجيا والأجهزة الطبية المستخدمة في مجال غسل الكلى بأقسام العناية المركزة، وما توصل إليه العلم في طرق مراقبة عمل وظائف القلب والأوعية الدموية من دون الحاجة إلى التدخل الجراحي.
ووصل عدد المحاضرين 244 محاضراً، قدموا 253 محاضرة تم اختيارها بدقة من قبل اللجنة العلمية للمؤتمر، إضافة إلى 6 ورش عمل، فضلاً عن مشاركة 40 شركة محلية وعالمية في المعرض المصاحب للمؤتمر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً