المهدي يطالب البشير بالاستقالة وترتيبات لتظاهرة مليونية اليوم في السودان

المهدي يطالب البشير بالاستقالة وترتيبات لتظاهرة مليونية اليوم في السودان

استبق رئيس تحالف قوى نداء السودان زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي المليونية التي دعت لها المعارضة اليوم، وطالب الرئيس السوداني عمر البشير بالاستقالة بمحض إرادته وحل المؤسسات الدستورية، وحضه لدعوة 25 شخصاً لتكوين جمعية تأسيسية ترتب لإقامة النظام الجديد، ودعا المهدي جموع السودانيين للاحتشاد اليوم والمشاركة في المليونية التي دعت لتنظيمها المعارضة أمام القيادة…

استبق رئيس تحالف قوى نداء السودان زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي المليونية التي دعت لها المعارضة اليوم، وطالب الرئيس السوداني عمر البشير بالاستقالة بمحض إرادته وحل المؤسسات الدستورية، وحضه لدعوة 25 شخصاً لتكوين جمعية تأسيسية ترتب لإقامة النظام الجديد، ودعا المهدي جموع السودانيين للاحتشاد اليوم والمشاركة في المليونية التي دعت لتنظيمها المعارضة أمام القيادة العامة للقوات المسلحة تخليداً لذكرى انحياز الجيش للثورة السودانية ضد حكم الرئيس جعفر نميري.

وناشد المهدي الذي أمّ المصلين في صلاة الجمعة أمس بمسجد الهجرة بود نوباوي معقل أنصاره الرئيس البشير بإطلاق سراح كل المعتقلين ورفع حالة الطوارئ، وأضاف موجهاً حديثه للبشير: «أنت تعلم أن هناك عوامل منعتك وتمنعك من ممارسة كل صلاحيات الرئاسة، وتعرض السودان بالتالي لعقبات».

وحض المهدي على توسيع المشاركة في التعبير عن مطالب الشعب اليوم في ذكرى 6 أبريل، ودعا أنصاره وجميع السودانيين لتلبية النداء الوطني، وحضهم على الالتزام بالسلمية، وعدم الاستجابة لأية استفزازات، وأضاف «فالحلم الصامد أقوى من السلاح، احتشدوا وارفعوا راياتكم وشعاراتكم سلمياً، اضربوا مثلاً»، وقال إن السلطات اعتقلت النشطاء لاحتواء مشهد 6 أبريل، ولكنه أشار إلى أن هناك ثلاث مليونيات تتمثل في مليونية النازحين، ومليونية اللاجئين، ومليونية انعدام الثقة في كل الإدارة النقدية ما صنع أزمة سيولة غير مسبوقة في كل العالم، وقال إن تلك المليونيات تشهد على التصويت ضد النظام.

وطالب المهدي الجيش السوداني بالمحافظة على قوميتها وألا تبطش بسودانيين عزل يطالبون بحقوق يكفلها الدستور، كما ناشد الأسرة الدولية أن تكون جماعة أصدقاء السودان للمطالبة بعدم البطش بسودانيين يتحركون سلمياً، ودعاهم للاتفاق على المنافع التي يمكن أن يجنيها السودان إذا حقق السلام والتحول الديمقراطي سلمياً.

وتأتي دعوة المهدي للبشير وسط دعوات مكثفة للخروج اليوم في تظاهرات مليونية بالعاصمة الخرطوم و14 مدينة بالولايات وجهتها في الخرطوم القيادة العامة للجيش، والوحدات والحاميات العسكرية بالمدن الأخرى، بغرض تسليم مذكرة رحيل النظام إلى القيادات، الحاميات والوحدات العسكرية على حسب الأقاليم.

وخرجت أمس بمناطق متفرقة من البلاد تظاهرات عقب صلاة الجمعة.

حدد تجمع المهنيين السودانيين الجسم المحرك للاحتجاجات المتواصلة منذ التاسع عشر من ديسمبر الماضي مدن (كوستي – ربك- الأبيض- زالنجي- سنار- سنجة – مدني – المناقل – الفاشر- عطبرة – القضارف – الجنينة – كسلا – بورتسودان)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً