3 طالبات يبتكرن جهازاً لتنقية الهواء من الغازات الضارة

3 طالبات يبتكرن جهازاً لتنقية الهواء من الغازات الضارة

(من اليمين) أماني ومريم وجواهر خلال عرض المشروع في مهرجان الابتكار. من المصدر ابتكرت ثلاث طالبات في مدرسة الحور للتعليم الأساسي والثانوي، جهازاً لتنقية الهواء من الغازات الضارة المنبعثة من جهاز التكييف، والحرائق.

بهدف الحد من حالات الاختناق الناتجة عن أجهزة التكييف



(من اليمين) أماني ومريم وجواهر خلال عرض المشروع في مهرجان الابتكار. من المصدر

ابتكرت ثلاث طالبات في مدرسة الحور للتعليم الأساسي والثانوي، جهازاً لتنقية الهواء من الغازات الضارة المنبعثة من جهاز التكييف، والحرائق.

وقالت الطالبات أماني سعيد الشحي، ومريم عبدالرحمن الشحي، وجواهر سليمان اليحيائي، لـ«الإمارات اليوم» إن الجهاز يستخدم في جميع الأماكن التي يوجد فيها أجهزة تكييف، مثل المنازل والسيارات والمكاتب وغيرها، إذ يصدر الجهاز أصواتاً وإشارات للإنذار عند حدوث أي تسريب للغازات الضارة، وعند ارتفاع درجة الحرارة، وانخفاض الأكسجين، فيقوم الجهاز بزيادة نسبته، وتخفيض درجة الحرارة، بشكل مؤقت حتى يتمكن الشخص من تعطيل التكييف، وإذا تأخر عن تعطيله، فإن الجهاز يرسل إشارات إلى الدفاع المدني، يحدد فيها المشكلة وموقعها.

وأفادت الطالبات بأنهن استطعن إنجاز مشروع الجهاز الذي أشرفت عليه معلمتهن هيام سيف الدين، خلال ثلاثة أشهر، ومرت عملية بناء الجهاز بعدد من الخطوات، هي إجراء أبحاث حول التكييفات وكيفية عملها والتحكم فيها، وتحديد المشكلة والبحث عن طرق حلها، والبدء في التخطيط لبناء الجهاز، مع تحديد الحساسات اللازمة، ومن ثم بناؤه وإجراء التجارب اللازمة عليه.

وذكرن أن الجهاز يسهم في الحد من حالات الوفيات التي يتسبب فيها تسرب الغازات الضارة المنبعثة من التكييفات، والتي تتسبب في حالات اختناق، خصوصاً عندما تعمل التكييفات على نظام التدفئة، ما يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة أكثر من الطبيعي، ما ينتج عنه تناقص نسبة الأكسجين في الغرفة، والتسبب في الاختناق والوفاة.

وشاركت الطالبات بالمشروع في مهرجان الابتكار والعلوم والتكنولوجيا الذي نظمته وزارة التربية والتعليم في الفترة من 31 يناير إلى الرابع من فبراير الماضيين، في فيستيفال سيتي دبي، مؤكدات أن المشروع حظي بإشادة من قبل لجنة التقييم ومسؤولي الوزارة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً