المشير حفتر يؤكد تقدم قواته بشكل سريع في محيط طرابلس

المشير حفتر يؤكد تقدم قواته بشكل سريع في محيط طرابلس

قالت قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، إنها تتقدم بشكل سريع في عملياتها للسيطرة على طرابلس وتطهيرها من “الإرهابيين والمرتزقة”. ومساء الجمعة، أعلنت القيادة العامة للجيش الليبي أنها سيطرت على مناطق قصر بن غشير ووادي الربيع وسوق الخميس بطرابلس.كما أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد أحمد المسماري، إنه تمت السيطرة على مطار طرابلس …




قوات الجيش الليبي في طريقها إلى طرابلس (أرشيف)


قالت قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، إنها تتقدم بشكل سريع في عملياتها للسيطرة على طرابلس وتطهيرها من “الإرهابيين والمرتزقة”.

ومساء الجمعة، أعلنت القيادة العامة للجيش الليبي أنها سيطرت على مناطق قصر بن غشير ووادي الربيع وسوق الخميس بطرابلس.

كما أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد أحمد المسماري، إنه تمت السيطرة على مطار طرابلس الدولي، إضافة إلى السيطرة على طوق طرابلس باستثناء الجهة الساحلية التي تسيطر عليها أكثر الجماعات تطرفاً.

وقال أحمد المسماري للصحافيين، إن قواته تسيطر على بلدتي ترهونة والعزيزية القريبتين من طرابلس. وأضاف أن 5 من أفراد قواته قتلوا.

ودارت معارك عنيفة الجمعة، بين ائتلاف المجموعات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق الوطني، وقوات “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر، على بعد نحو 50 كلم من طرابلس حيث مقر الحكومة.

وأفاد مصدر أمني في حكومة الوفاق الوطني، أن المعارك جارية في مناطق سوق الخميس والسائح وسوق السبت، جنوب العاصمة، على بعد أقل من 50 كيلومتراً جنوب طرابلس في منطقة زراعية.

كما أعلن المكتب الإعلامي للجيش الوطني الليبي، أن “القوات المسلحة.. مع الجنود من كل المناطق الليبية يشاركون حالياً في معارك عنيفة في ضواحي طرابلس ضد الميليشيات المسلحة”.

وهي المعارك الأولى من نوعها بهذه الحدة التي تنشب بين الفريقين منذ إقامة حكومة الوفاق الوطني في طرابلس في نهاية مارس (آذار) 2016.

ومنذ سنوات، تشهد ليبيا صراعاً على الشرعية والسلطة بين حكومة الوفاق، المعترف بها دولياً، في طرابلس (غرب)، وقوات حفتر، المدعومة من مجلس النواب المنتخب بمدينة طبرق.

وأمر المشير حفتر قواته أمس الخميس، بالتقدم نحو العاصمة طرابلس، حيث مقر الحكومة المعترف بها دولياً.

وشكلت عملية تطهير طرابلس هاجساً مقلقاً دفع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس لزيارة ليبيا، والتقى الجمعة، في بنغازي المشير خليفة حفتر وغادر ليبيا معرباً عن “القلق العميق” وعن الأمل بتجنب “مواجهة دامية”، لكن اشتباكات عنيفة اندلعت جنوب طرابلس مساء.

وكان غوتيريس التقى رئيس الوزراء فايز السراج الخميس في طرابلس، قبل أن يلتقي المشير حفتر في شرق البلاد الجمعة.

وقال غوتيريس على موقع تويتر قبيل مغادرته، “أغادر ليبيا وقلبي حزين وأنا أشعر بقلق عميق. لا أزال آمل بأن تجنب اندلاع مواجهة دامية داخل طرابلس وفي محيطها هو أمر ممكن”.

من جهة أخرى، عقد مجلس الأمن الدولي مساء الجمعة، اجتماعاً مغلقاً حول ليبيا، وأكدت المصادر، أن دولاً أوروبية طالبت بوقف التصعيد العسكري في البلد العربي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً