مجموعة السبع تركز على ليبيا وغياب بومبيو

مجموعة السبع تركز على ليبيا وغياب بومبيو

يبحث وزراء خارجية دول مجموعة السبع، التهديد الذي يمثله تجدد القتال في الحرب الأهلية في ليبيا، خلال اجتماع بغرب فرنسا اليوم الجمعة، في الوقت الذي تسعى فيه القوى العالمية لنزع فتيل التصعيد الخطير في أكبر صراع على السلطة بالبلاد. وفاجأ تقدم قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر صوب طرابلس، الأمم المتحدة، في حين كان أمينها العام يزور العاصمة…




جانب من اجتماع مجموعة السبع (إ ب ا)


يبحث وزراء خارجية دول مجموعة السبع، التهديد الذي يمثله تجدد القتال في الحرب الأهلية في ليبيا، خلال اجتماع بغرب فرنسا اليوم الجمعة، في الوقت الذي تسعى فيه القوى العالمية لنزع فتيل التصعيد الخطير في أكبر صراع على السلطة بالبلاد.

وفاجأ تقدم قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر صوب طرابلس، الأمم المتحدة، في حين كان أمينها العام يزور العاصمة للتخطيط لمؤتمر سلام يعقد في وقت لاحق هذا الشهر.
وقبل قليل من بدء الاجتماع قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، إن مجموعة السبع تتابع الموقف بقلق بالغ.
وقال دبلوماسي فرنسي كبير: “يرجح أن تكون ليبيا محور المناقشات اليوم وغداً. سندرس وضعها بالتفصيل على أمل أن نتمكن من المضي قدماً وتفادي تفاقم الوضع”.
وزاد القلق إزاء استقرار ليبيا نتيجة استمرار التوتر السياسي في أنحاء أوروبا بشأن الهجرة من شمال أفريقيا، على الرغم من الانخفاض الشديد في أعداد الوافدين الجدد إلى أوروبا.
واستقبل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، نظراءه من نادي الدول الغنية تحت سماء غائمة في بريتاني، من أجل قمة خيم عليها غياب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وأزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
ويقول دبلوماسيون فرنسيون، إن باريس قلصت من طموحاتها من رئاسة فرنسا لنادي الدول الغنية الكبرى بعد أن أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حالة من الفوضى في قمة العام الماضي في كندا، وانسحب من إعلان مشترك ووجه انتقادات لرئيس الوزراء جاستن ترودو.
وسعى الدبلوماسي الفرنسي إلى التهوين من شأن عدم حضور بومبيو قائلاً: “نتعاون مع الأمريكيين جيداً. نعم لدينا خلافات فيما يتعلق ببعض الموضوعات، لكن هذا لا يؤثر على جودة حوارنا”.
وقال وزير الخارجية الفرنسي إن الوزراء سيبحثون خلال الاجتماع أيضاً “كيفية تقوية ديمقراطياتنا التي تتعرض لتداعيات الثورة الرقمية وممارسات التدخل”.
وذكر لو دريان أن الحكومات “يجب أن تتصرف بطريقة مسؤولة في المجال الإلكتروني”.
وفي وقت لاحق من اليوم الجمعة، خلال مأدبة عشاء عمل، سيركز الوزراء على أعمال العنف ضد المرأة، بما في ذلك سبل منع العنف الجنسي أثناء النزاعات المسلحة.
وقبل إنهاء محادثاتهم غد السبت، يعتزم الوزراء أيضاً بحث قضايا الإرهاب والتهريب في منطقة الساحل بغرب إفريقيا، حيث تساند القوات الفرنسية القوات المحلية ضد المقاتلين الجهاديين.

وينتقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يتولى الرئاسة الدورية لمجموعة السبع هذا العام، بشكل صريح طريقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأحادية الجانب لسياسته الخارجية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً