ماكرون يعين فريقاً للتحقيق في “الدور الفرنسي” خلال الإبادة الجماعية برواندا

ماكرون يعين فريقاً للتحقيق في “الدور الفرنسي” خلال الإبادة الجماعية برواندا

عين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الجمعة، لجنة للتحقيق في دور فرنسا في الإبادة الجماعية التي وقعت في رواندا عام 1994، والتي أدت إلى إبادة أكثر من 800 ألف من عرقية الهوتو، على يد جماعات من عرقية التوتسي خلال نحو 100 يوم، ويشكل الهوتو الأغلبية في البلاد. وقال قصر الإليزيه في بيان، إن اللجنة التي ستتألف من 8 مؤرخين وباحثين …




الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (إ ب أ)


عين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الجمعة، لجنة للتحقيق في دور فرنسا في الإبادة الجماعية التي وقعت في رواندا عام 1994، والتي أدت إلى إبادة أكثر من 800 ألف من عرقية الهوتو، على يد جماعات من عرقية التوتسي خلال نحو 100 يوم، ويشكل الهوتو الأغلبية في البلاد.

وقال قصر الإليزيه في بيان، إن اللجنة التي ستتألف من 8 مؤرخين وباحثين ستدرس جميع المحفوظات الفرنسية للفترة من 1990 إلى 1994 فيما يتعلق بالإبادة الجماعية.

وقال البيان إن البحث، الذي من المقرر الانتهاء منه في غضون عامين، من المتوقع أن “يسهم في فهم ومعرفة أفضل للإبادة الجماعية للتوتسي” وسيستخدم للمساعدة في تدريس الإبادة الجماعية في فرنسا.

وتعهد ماكرون أيضاً بتوفير موارد إضافية للمحكمة الفرنسية التي تتناول القضايا المتعلقة بالإبادة الجماعية في رواندا.

وقال الإليزيه، إنه سيتم تكليف محققين إضافيين من الشرطة بالعمل على هذه القضايا “حتى يمكن محاكمة الجناة المزعومين الذين ارتكبوا أعمال الإبادة الجماعية يمكنهم الخضوع للمحاكمة خلال فترة معقولة”.

وستحيي الدولة الواقعة في شرق إفريقيا والمستعمرة الفرنسية السابقة الذكرى الـ25 للإبادة الجماعية في السابع من أبريل (نيسان) الجاري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً