سهيل المزروعي: الإمارات تستلهم قيم الابتكار والازدهار العالمي

سهيل المزروعي: الإمارات تستلهم قيم الابتكار والازدهار العالمي

أكد وزير الطاقة والصناعة الإماراتي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، أن الإمارات نموذج فريد للقوة الصناعية الناشئة التي تستلهم قيم الابتكار و الازدهار العالمي وتسعى إلى تكريسها على المستويين المحلي والعالمي، لافتاً إلى أن الإمارات تعتبر الشراكات العالمية الطريق الأفضل لبناء اقتصاد صناعي عالمي يضمن تحقيق التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة. جاء ذلك خلال ترؤسه وفد دولة الإمارات المشارك …




وزير الطاقة والصناعة الإماراتي سهيل المزروعي بمعرض هانوفر (وام)


أكد وزير الطاقة والصناعة الإماراتي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، أن الإمارات نموذج فريد للقوة الصناعية الناشئة التي تستلهم قيم الابتكار و الازدهار العالمي وتسعى إلى تكريسها على المستويين المحلي والعالمي، لافتاً إلى أن الإمارات تعتبر الشراكات العالمية الطريق الأفضل لبناء اقتصاد صناعي عالمي يضمن تحقيق التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة.

جاء ذلك خلال ترؤسه وفد دولة الإمارات المشارك في معرض هانوفر ميسي الصناعي الذي يعد من أكبر المعارض الصناعية على المستوى العالمي.
وشهد المزروعي حفل الافتتاح الذي ألقت خلاله المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الكلمة الرسمية إلى جانب كلمات أخرى ألقاها رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين وعدد من قادة القطاع الصناعي الألماني والعالمي.
وشارك على هامش فعاليات المعرض، في جلسة حوارية نظمتها القمة العالمية للصناعة والتصنيع بحضور لي يونغ المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “يونيدو”، وأكثر من 200 شخصية من قادة القطاع الصناعي العالمي.
وقال خلال الجلسة: “تمكنت دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال رؤية قيادتها الرشيدة من بناء نموذج فريد للقوة الصناعية الناشئة التي تستلهم قيم الابتكار والازدهار العالمي وتسعى إلى تكريسها على المستويين المحلي والعالمي”.
وأكد وزير الطاقة والصناعة الإماراتي مضي دولة الإمارات، بخطوات واثقة نحو تكريس موقعها عاصمة للحراك العالمي لتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة، مستفيدة من رؤية قيادتها الرشيدة وشركاتها الوطنية التي استطاعت تبوء مكانة متميزة في سلاسل القيمة العالمية لأكثر الصناعات تقدماً على المستوى العالمي، وشبابها المؤهل الطموح القادر على التطوير والابتكار المتواصل في المجالات كافة، منوهاً إلى سعي الدولة في إطار مسيرتها الصناعية المتميزة إلى إضافة قيمة فريدة للقطاع الصناعي العالمي عبر تكريس التزام الصناعة العالمية بتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وضمان أن تتوفر الفرصة لجميع دول العالم في بناء قطاع صناعي شامل ومستدام يقوم على أسس الشراكة العالمية الهدف الذي يتجلى من خلال إطلاق الدولة للقمة العالمية للصناعة والتصنيع.
والتقى على هامش المعرض بحضور سفير الدولة لدى ألمانيا علي عبدالله الأحمد، والوفد المرافق، الوزير الاتحادي للشؤون الاقتصادية والطاقة في ألمانيا بيتر ألتماير، وناقشا سبل تعزيز التعاون بين دولة الإمارات وألمانيا في مجالات الصناعة، والابتكار وتعزيز دور الشركات الصغيرة والمتوسطة في القطاع الصناعي.
كما التقى المزروعي وزير الدولة لشؤون التجارة والصناعة في سنغافورة كوه بو كون، وبحثا آفاق التعاون الثنائي في مجالات الابتكار والبحوث والتطوير.
وفي اليوم الثاني من المعرض، قام بجولة في فعاليات الحدث زار فيها العديد من أجنحة الشركات الوطنية والعالمية الرائدة في مجال الصناعة، والأتمتة والتحول الرقمي وشركات الابتكار الصغيرة والمتوسطة.
والتقى خلال الجولة كلاً من جو كيزر، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة سيمنس العالمية، وأولريش سبيسهوفر الرئيس التنفيذى لشركة ABB العالمية، والدكتور أندرياس غروشو، عضو مجلس إدارة شركة دويتشه ميسي الشركة المنظمة لمعرض هانوفر ميسي الصناعي العالمي، كما وزار جناح شركة دوكاب وشركة باور بلس كابل.
وفي ختام الزيارة، عقد رئيسا القمة العالمية للصناعة والتصنيع سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة والصناعة ولي يونغ، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “يونيدو” اجتماع عمل اطلعا خلاله على آخر المستجدات والتحضيرات الجارية لاستضافة القمة في مدينة إيكاتيرنبيرغ الروسية في يوليو (تموز) المقبل وناقشا التوجهات الاستراتيجية للقمة وكيفية تدعيم دورها منصة عالمية فريدة لصياغة مستقبل الصناعة العالمية بما يسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

جدير بالذكر أن دولة الإمارات وألمانيا تتعاونان في عدة مجالات بما في ذلك التجارة والاستثمار والعلاقات الاقتصادية، وزيادة التجارة الثنائية غير النفطية في السلع والخدمات وتنويعها عبر تسهيل الوصول إلى أسواق الدولتين وتكثيف المشاركة في المعارض التجارية وملتقيات الأعمال فيهما إضافة إلى تشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة على تعزيز تواجدها بأسواق البلدين والتعاون في مجال الاقتصاد الأخضر والخدمات المستدامة، وتشجيع الشركات الألمانية لتعزيز مشاريعها الخاصة بالصناعة والبنية التحتية والتطوير العقاري في أسواق الدولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً