الخطوط السعودية تنقل تشغيل جزء من رحلاتها إلى الصالات الجديدة في جدة


الخطوط السعودية تنقل تشغيل جزء من رحلاتها إلى الصالات الجديدة في جدة

واصلت شركة الخطوط السعودية نقل عملياتها التشغيلية بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة إلى الصالة الجديدة. وتبدأ “السعودية” اعتبارا من الأحد المقبل 7 أبريل في تشغيل جميع رحلات القدوم والمغادرة إلى كل من بيشة وحائل ورفحاء والجوف ووادي الدواسر عبر الصالة الجديدة للمطار. وبهذا يرتفع بذلك عدد الوجهات التي يتم تشغيل رحلاتها في مطار الملك عبدالعزيز في الصالة الجديدة إلى 19 وجهة…

واصلت شركة الخطوط السعودية نقل عملياتها التشغيلية بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة إلى الصالة الجديدة.

وتبدأ “السعودية” اعتبارا من الأحد المقبل 7 أبريل في تشغيل جميع رحلات القدوم والمغادرة إلى كل من بيشة وحائل ورفحاء والجوف ووادي الدواسر عبر الصالة الجديدة للمطار.

وبهذا يرتفع بذلك عدد الوجهات التي يتم تشغيل رحلاتها في مطار الملك عبدالعزيز في الصالة الجديدة إلى 19 وجهة داخلية.

وتتم عملية الانتقال التدريجي لرحلات “السعودية” بسلاسة وانسيابية وفق خطة استراتيجية لنقل العمليات التشغيلية بما لا يؤثر على سير الرحلات الأخرى في المطار الحالي، وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للطيران المدني وإدارة مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة.

وقد تم توفير كافة الإمكانات البشرية والآلية اللازمة للتشغيل، مع الحرص على توفير الخدمات الإلكترونية الذاتية للضيوف، وتطوير وتحديث الأنظمة وتبسيط الإجراءات الخاصة بخدمات الضيوف بما يتناسب مع الإمكانات الكبيرة للمطار الجديد.

وكانت الخطوط السعودية قد بدأت في الانتقال التدريجي لعملياتها التشغيلية في مطار الملك عبدالعزيز الدولي إلى صالة (رقم 1) يوم 29 مايو الماضي، ثم توالى بعد ذلك نقل الرحلات بشكل تدريجي وفق خطة مشتركة مع الهيئة العامة للطيران المدني وإدارة مطار الملك عبدالعزيز الدولي.

وتشمل الوجهات الداخلية التي انتقلت عملياتها التشغيلية بالكامل إلى صالة (1) في مطار الملك عبدالعزيز، عرعر، والقريات، والقيصومة، وطريف، وتبوك، بالإضافة إلى الوجه، العلا، ينبع، الباحة، الهفوف، الدوادمي، جازان، الطائف، شروره، تنضم لها اعتبارا من الأحد المقبل كل من بيشة وحائل ورفحاء والجوف ووادي الدواسر.

ويدعم خطط الناقل الوطني التشغيلية لتوفير خدمات النقل الجوي اللازمة لتنمية قطاع الحج والعمرة كأحد القطاعات الرئيسة المستهدفة بالتطوير ضمن رؤية المملكة 2030، ويمكنه من التوسع في استثمار الحركة العابرة التي باتت تمثل جزءاً مهماً من حركة النقل الجوي على مستوى العالم وتشهد تنافساً بين شركات الطيران العالمية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً