زواج الأقارب سبب لاضطراب الأعصاب لدى الأطفال

زواج الأقارب سبب لاضطراب الأعصاب لدى الأطفال

أكد الدكتور محمد مكي، استشاري أمراض الأعصاب للأطفال في مستشفى الجامعة بالشارقة: «إن الصرع من الأمراض الشائعة في العالم، ويرجع السبب في البعض منه إلى صلة القرابة بين الزوجين بالدرجة الأولى، فمثل هذا النوع من الزواج يزيد من احتمالية أن يكون أي من الوالدين حاملاً للحالة، ومن ثم يمكن لأي منهما نقل جيناته المريضة إلى أطفاله، …

emaratyah

أكد الدكتور محمد مكي، استشاري أمراض الأعصاب للأطفال في مستشفى الجامعة بالشارقة: «إن الصرع من الأمراض الشائعة في العالم، ويرجع السبب في البعض منه إلى صلة القرابة بين الزوجين بالدرجة الأولى، فمثل هذا النوع من الزواج يزيد من احتمالية أن يكون أي من الوالدين حاملاً للحالة، ومن ثم يمكن لأي منهما نقل جيناته المريضة إلى أطفاله، ما يمكن أن يسبب الاضطراب العصبي الوراثي، ومعظم الحالات التي لاحظتها بهذه المنطقة تقع في أسر فيها نسبة عالية من زواج الأقارب».
جاء ذلك تعليقاً على حالة «علياء» الطفلة العربية التي تبلغ من العمر ستة أشهر، وتعيش حياة مختلفة تماماً عن أقرانها من الأطفال في عمرها، فهي تعاني نوبات ألم متكررة، وأرقاً، وتوتراً، وقلقاً مستمراً، جعل والديها يعيشان في حالة قلق دائمة بشأن ما يمكن أن يكون قد أصاب طفلتهما الصغيرة.
وأوضح أن حالة علياء كانت نتيجة زواج القرابة، حيث كان لعائلتها تاريخ مرضي، فقد كان تأخر النمو، الحركي والحسي غير الطبيعي والعيوب البصرية من بين الأعراض التي تمت ملاحظتها في عمر الستة أشهر، ويصف الطب هذه الحالة بأنها أحد أشكال الصرع، وهو الإصابة بنوبات تشنجية دماغية متكررة جراء ظروف مختلفة.
وخلص الدكتور محمد مكي إلى القول إنه من الأهمية بمكان أن يتم التعامل بشكل جيد مع الرضع والأطفال الذين يعانون الأمراض العصبية، لأن التشخيص والعلاج في الوقت المناسب لهذه الحالات يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً ويسهم في تحقيق نتائج أفضل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً