فيضانات باراغواي تشرد الآلاف

فيضانات باراغواي تشرد الآلاف

تسبب ارتفاع استثنائي لمنسوب المياه في نهر ريو باراغواي، منذ أسبوعين، بفيضانات خطيرة في الباراغواي، غمرت منازل 20 ألف أسرة.

تسبب ارتفاع استثنائي لمنسوب المياه في نهر ريو باراغواي، منذ أسبوعين، بفيضانات خطيرة في الباراغواي، غمرت منازل 20 ألف أسرة.

والوضع في العاصمة أسونسيون التي يعيش فيها مليونا شخص هو الأكثر إثارة للقلق. وأعلنت البلدية حالة الطوارئ لمدة 90 يوماً. وقال وزير الطوارئ الوطنية: «حتى الآن، لدينا 20404 عائلات تأثرت بالأمطار الغزيرة الشهر الماضي في جميع أنحاء البلاد».

ومن جهته، ذكر بيدرو راميريز، أحد سكان حي سانتا آنا دو بانادو سور: «لم نكن نتوقع أن ترتفع المياه بسرعة كبيرة، عدت قبل شهر فقط إلى منزلي بعد الفيضان الأخير».

ودائماً ما تؤثر الفيضانات في ريو باراغواي، النهر الثاني في حوض ريو دو لا بلاتا، بعد ريو بارانا، على الباراغوايين الذين يعيشون على ضفافه، وهم في أغلب الأحيان أسر المزارعين الفقراء الذين نزحوا من المناطق الريفية للاستقرار في أسونسيون.

وستستمر هذه الأمطار طوال هذا الأسبوع، وستواصل المياه الارتفاع، بحسب توقعات الأرصاد. ووزع الجنود 400 ألف كيلوغرام من المواد الغذائية على المنكوبين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً