فريق من الخبراء يكتشف آلية جديدة للحفاظ على شباب البشرة

فريق من الخبراء يكتشف آلية جديدة للحفاظ على شباب البشرة

تلعب ظاهرة معروفة باسم ‘التنافس بين الخلايا الجذعية’ دورا أساسيا في الحفاظ على شباب البشرة، وفقا لدراسة نُشرت في العدد الأخير من مجلة “Nature” البريطانية. وقامت العالمة اليابانية إيمي نيشيمورا من جامعة طوكيو للطب والأسنان وزملاؤها بدراسة الدور الذي تلعبه هذه الظاهرة في شيخوخة الجلد من خلال تجربة أجريت على ذيول الفئران التي لديها بعض خصائص الجلد البشري، …

فريق من الخبراء يكتشف آلية جديدة للحفاظ على شباب البشرة

تلعب ظاهرة معروفة باسم ‘التنافس بين الخلايا الجذعية’ دورا أساسيا في الحفاظ على شباب البشرة، وفقا لدراسة نُشرت في العدد الأخير من مجلة “Nature” البريطانية.

وقامت العالمة اليابانية إيمي نيشيمورا من جامعة طوكيو للطب والأسنان وزملاؤها بدراسة الدور الذي تلعبه هذه الظاهرة في شيخوخة الجلد من خلال تجربة أجريت على ذيول الفئران التي لديها بعض خصائص الجلد البشري، كما أنها تصاب بالشيخوخة بطريقة مماثلة.

ووجد فريق الخبراء أن المنافسة التي تنشأ بين الخلايا الجذعية مدفوعة ببروتين معين من الكولاجين، يدعى COL17A1، تنتهي بمرور الوقت إلى التسبب في تدهور البشرة.

ويلاحظ أن الجلد المصاب بالشيخوخة يعاني من ضعف الأنسجة والهشاشة والبطء في الالتئام، مثل الخلايا القرنية (الجلدية) والخلايا الصبغية.

ولاحظ العلماء أن بروتين COL17A1 يختلف بين الخلايا الأم، وأن تلك التي تحتوي على مستويات أعلى من هذا البروتين تبقى متعلقة بشدة بالغشاء القاعدي وتدمر الخلايا القريبة الأخرى التي لديها مستويات أقل من ذلك الكولاجين.

ومن شأن هذه المنافسة أن تساعد، حسب الدراسة، في الحفاظ على بنية الجلد وسلامته العامة.

ومع ذلك، فإن بروتين COL17A1 يتناقص مع تقدم العمر، ويتناقص كذلك استجابة لبعض العوامل مثل الأكسدة أو التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

وحدد الفريق في نفس الدراسة عنصرين كيميائيين مسؤولين عن الحفاظ على بروتين COL17A1 في الخلايا الكيراتينية البشرية.

وتسلط هذه النتائج الضوء على أهمية هذه الظاهرة في شيخوخة الجلد، وكذلك تمثل خطوة مهمة نحو تجديد أنسجة الجلد والأدوية المضادة للشيخوخة، وفقا للدراسة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً