سلطان يعتمد 1.7 مليار درهم لتنفيذ محطات صرف وري في الشارقة

سلطان يعتمد 1.7 مليار درهم لتنفيذ محطات صرف وري في الشارقة

اعتمد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مبلغ مليار و750 مليون درهم للمرحلة الأولى من الخطة الرئيسية لمحطات وشبكات الصرف الصحي، والري في مدينة الشارقة، التي تبدأ من العام الحالي حتى 2024، بواقع 350 مليون درهم سنوياً، وذلك ضمن مشروع شامل ومتكامل يتضمن خطة تمتد إلى نحو عشرين عاماً تقوم على …

emaratyah

اعتمد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مبلغ مليار و750 مليون درهم للمرحلة الأولى من الخطة الرئيسية لمحطات وشبكات الصرف الصحي، والري في مدينة الشارقة، التي تبدأ من العام الحالي حتى 2024، بواقع 350 مليون درهم سنوياً، وذلك ضمن مشروع شامل ومتكامل يتضمن خطة تمتد إلى نحو عشرين عاماً تقوم على تغطية مناطق الشارقة بالكامل بشبكات الصرف الصحي.
واعتمد سموه موقعاً شرق مطار الشارقة ما بين ضاحية الرحمانية، ومطار الشارقة وام فنيين، لإنشاء محطة معالجة رئيسية بطاقة استيعابية تصل إلى 90 ألف متر مكعب يومياً، وسوف تخدم المحطة المناطق المحيطة بضاحية الرحمانية، ومويلح، ومناطق النوف، إضافة إلى محطة الصناعية الخامسة التي سيتم تطويرها بتكلفة 390 مليون درهم، ومحطة الصجعة، ومستقبلاً سيتم إنشاء محطة تخدم ضاحية السيوح.
كشف عن ذلك المهندس علي بن شاهين السويدي عضو المجلس التنفيذي للإمارة رئيس دائرة الأشغال العامة في الشارقة، عبر برنامج الخط المباشر تقديم الإعلامي محمد خلف من أثير إذاعة وتليفزيون الشارقة، قائلاً إن الدائرة ستبدأ بإنشاء شبكات صرف صحي ل 18 منطقة غير مغطاة بها حالياً، وهي مويلح، الرماقية، والسويحات، والموافجة، والياش، والغافية، والجرينة، والصناعية من الثانية حتى 13 إلى جانب تطوير شبكتي الصرف الصحي في الممزر والخان، وإنشاء محطة ضخ لمنطقتي مويلح والمدينة الجامعية، وإنشاء خط ضخ لمحطة المعالجة شرق المطار، وإنشاء محطة ضخ لمنطقة الجرينة، ورفع كفاءة محطة الضخ في منطقة السور، وإنشاء خط انحداري لمحطة الضخ في الصناعية الثالثة، وذلك وفق رؤية الدائرة في تحقيق إعمار حضاري مستدام للبنية التحتية للإمارة.
وأضاف أنه بالنسبة لشبكات الري، ستعمل الدائرة على تطوير النظام الحالي، وتحويله من يدوي إلى نظام أوتوماتيكي، وذلك ضماناً للاستغلال الأمثل للمياه المعالجة، واستخدامها في زيادة الرقعة الخضراء في مدينة الشارقة، كما سيتضمن النظام الجديد إنشاء بعض خطوط ري أوتوماتيكية للمناطق والضواحي غير المغطاة بها، مؤكداً أن هذه المشاريع خطوة مهمة للمضي قدماً في رسم ملامح مستقبل التطور والتوسع العمراني لإمارة الشارقة، ضمن توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، الهادفة إلى إرساء أسس التنمية الشاملة والمستدامة، وتطوير الخدمات، وتنفيذ المشاريع التنموية بأفضل المعايير الدولية، وصولاً إلى بنية تحتية متطورة تسهم في استقطاب الاستثمارات، وإقامة المشاريع الاقتصادية والسياحية، ومواكبة أفضل الممارسات والتجارب العالمية في مجال الاستدامة، وإيجاد بيئة آمنة، تدعم التطور الاقتصادي للإمارة، وتراعي متطلبات التنمية المستدامة، ورفع كفاءة وأداء محطات معالجة الصرف الصحي في الإمارة، وزيادة قدرتها الاستيعابية للتعامل مع الأوضاع الحالية، وتلبية الاحتياجات المستقبلية للشارقة والنمو السكاني والعمراني المتوقع فيها.
وشدد على حرص الدائرة على راحة واستقرار أبناء مدينة الشارقة، عملاً بتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، فضلاً على جهود سموه الهادفة لرفع كفاءة البنية التحتية في الإمارة، وفقاً لأسس تواكب التوسع العمراني وتراعي احتياجات التطور الحضري المستدام لها، لاسيما وقد باتت وجهة لكثير من المستثمرين ورجال الأعمال، لافتاً إلى أنه من هذا المنطلق، نسقت الدائرة مع الشركاء الاستراتيجيين من مجلس التخطيط العمراني، وبلدية الشارقة، ودائرة التخطيط والمساحة، وهيئة الطرق والمواصلات، وعقدت سلسلة من الاجتماعات والدراسات لتحديد المشاريع ذات الأولوية، لرفع كفاءة الخدمات المقدمة، والتشاور حول أولوية تنفيذها، بما يسهم في الارتقاء بمستوى جودتها، ويُعزز مكانة الإمارة كبيئة مثالية جاذبة للسكن والاستثمار، ويحقق رؤيتها كنموذج عالمي للمدن الصحية، ووضعت الدائرة خطة استراتيجية مستقبلية في المدينة تتضمن نظام شبكات الصرف الصحي ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي، إلى جانب نظام شبكات الري.
وأوضح المهندس شاهين أن الخطة الرئيسية التي وضعتها الدائرة، تهدف تقييم الوضع الراهن لنظام الصرف الصحي، وتحديد احتياجات المدينة بما يواكب النمو السكاني المقدر، والتطور العمراني، ووضع خطط زمنية قصيرة وأخرى طويلة الآجال حسب أولويات التنفيذ، وإعداد ميزانية تقديرية لتنفيذ حزم متكاملة من مشاريع الصرف، مشيراً إلى تكامل استراتيجية تنفيذ شبكات الصرف الصحي، مع استراتيجية رصف الطرق الداخلية، والاستراتيجية العامة للإمارة، بالإضافة إلى تحقيق أهداف الاستدامة لأنظمة الصرف الصحي، والقضاء على أسباب التلوث للمياه الجوفية، وخلق بيئة صحية، إلى جانب تقليل عدد الصهاريج للتخفيف من الازدحام المروري، والمحافظة بالتالي على البيئة بتحسين جودة المياه المعالجة، والتقليل من الروائح وتغطية احتياجات المدينة من مياه الري لزيادة المساحات الخضراء، مع وضع بدائل للاستفادة من المياه المعالجة.
وذكر أن الخطة الاستراتيجية اشتملت على تحديد الكثافة السكانية لكل منطقة، ومدى اكتمال شبكات الصرف الصحي القائمة، ومواقع المحطات المقترحة، وغير ذلك، وتم تقسيم المدينة إلى قطاعين، أحدهما يقع غرب طريق الشيخ محمد بن زايد والآخر شرقه، ويتم من خلاله تطوير محطات المعالجة القائمة، وبناء محطات لامركزية، إلى جانب تحديد أولوية تنفيذ المشاريع حتى عشرين عاماً مقبلة.

فعاليات: موازنة سخية تعزز البنية التحتية

رفعت فعاليات مجتمعية، أسمى آيات الشكر والتقدير والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على مكرمة سموه باعتماد مبلغ مليار و750 مليون درهم للمرحلة الأولى من الخطة الرئيسية لمحطات وشبكات الصرف الصحي، والري في مدينة الشارقة، مؤكدين أن الموازنة السخية تسهم في الارتقاء بالبنية التحتية في الإمارة، وتعزز الاستقرار، وتوفر بيئة متطورة وآمنة.

منظومة متكاملة

قال د. طارق بن خادم، عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة الموارد البشرية إن المكرمة الطيبة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تعزز دور الإمارة في تحقيق التنمية المستدامة، وتعزز من شبكات الصرف الصحي بالكامل، وتوفر منظومة متكاملة في تغطية الإمارة بالكامل بها، استناداً إلى استراتيجية مدروسة في هذا الصدد تمتد إلى عشرين عاماً مقبلة.
وأكد أن الموازنة الكريمة، تعكس حرص واهتمام سموه على دعم البنية التحتية للإمارة، بما يسهم في تحقيق نهضة اقتصادية، وتجارية، وعمرانية، تؤدي إلى جذب واستقطاب المستثمرين، الراغبين في إقامة مشاريع تجارية، فضلاً عن دورها في تكريس استقرار وأمن وأمان مواطني الإمارة ومقيميها.
أحمد الجروان، أمين عام المجلس الاستشاري: «كل الشكر والثناء إلى صاحب السمو حاكم الشارقة، لاهتمام سموه ومراعاته لمواطني ومقيمي الإمارة في شتى المجالات الحياتية، لاسيما مشروع الصرف الصحي الحيوي والمهم ودعمه للمشروع بهذه الموازنة الضخمة التي أسعدت الجميع، ولا شك في أن هذا المشروع سوف يعزز البنية التحتية للإمارة وينعش الاقتصاد، ومردوده سيكون إيجابياً ومشهوداً، بإذن الله، على جميع القطاعات».
عبدالله إبراهيم موسى، عضو «استشاري الشارقة»: «يأتي اعتماد صاحب السمو حاكم الشارقة، لموازنة الخطة الاستراتيجية الخمسية لنظام الصرف الصحي والري للإمارة، ضمن المشاريع المستقبلية التي يقوم بها سموه ويشرف عليها، وتأتي هذه الخطة لتعزز من مكانة إمارة الشارقة بتبنيها مشاريع تخدم البنية التحتية للإمارة، وتتماشى مع التنمية والتطوير التي تشهدها، وهذه الموازنة ستسهم في وجود نظام صحي وري متكامل، وبيئي متجانس مع النمو السكاني، والطفرة العمرانية المستقبلية، مما يساعد على استقطاب الاستثمارات الاقتصادية لهذه الإمارة الواعدة،
ويعد وجود نظام صحي من الأولويات المهمة لأي مجتمع، والتي تساعد على انسيابية المشاريع العمرانية، وأيضاً وجود نظام ري له دوره في تعزيز جمالية البيئة، والاقتصاد باستخدام الموارد كالمياه، وحسن توزيعها بين مختلف الاستخدامات؛ حيث يمكن الاستفادة من المياه المعالجة في ري المسطحات، فيما تدل هذه المشاريع على اهتمام سموه بالمجتمع والإنسان، بارك الله، في جهود سلطان وحفظه من كل مكروه».

تحقيق الاستدامة

مبارك الشامسي مدير بلدية الحمرية: «اعتماد صاحب السمو حاكم الشارقة، موازنة للمرحلة الأولى من شبكات الصرف الصحي والري لإمارة الشارقة بمبلغ مليار و750 مليوناً لخمس سنوات، تؤكد حرص سموه على تقوية البنية التحتية للإمارة، لاسيما أن الخطة تتضمن الاستفادة من المياه المعاد تدويرها واستخدامها للري الزراعي، مع وضع الأولوية للمناطق المستهدفة بكثرة السكان، وذلك يعد من أساسيات تحقيق الاستدامة بشكل عام لإمارة الشارقة، فيما تمت دراسة هذا المشروع مع جميع جهات الاختصاص، وتم بذل جهد كبير فيه، حتى تم وضع استراتيجية راعت أحدث ما تم التوصل إليه في هذا الصدد، فكل الشكر لسموه، وليحفظه الله ويجزه خيراً».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً