الناتو يتبنى إجراءات لتعزيز انتشاره في البحر الأسود

الناتو يتبنى إجراءات لتعزيز انتشاره في البحر الأسود

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، ينس ستولتنبرغ، الخميس، أن وزراء خارجية الحلف أقروا حزمة إجراءات لزيادة الانتشار العسكري في البحر الأسود، الذي تحول إلى نقطة خلاف مع روسيا. وقال ستولتنبرغ في مؤتمر صحفي: “لقد اتفقنا على حزمة إجراءات لتحسين رقابتنا للوضع وزيادة مساعدتنا لجورجيا وأوكرانيا”.وأوضح أن حزمة الاجراءات تشمل مبادرات لتحسين تدريب…




الأمين العام لحلف شمال الأطلسي الناتو ينس ستولتنبرغ (أرشيف)


أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، ينس ستولتنبرغ، الخميس، أن وزراء خارجية الحلف أقروا حزمة إجراءات لزيادة الانتشار العسكري في البحر الأسود، الذي تحول إلى نقطة خلاف مع روسيا.

وقال ستولتنبرغ في مؤتمر صحفي: “لقد اتفقنا على حزمة إجراءات لتحسين رقابتنا للوضع وزيادة مساعدتنا لجورجيا وأوكرانيا”.

وأوضح أن حزمة الاجراءات تشمل مبادرات لتحسين تدريب القوات البحرية وخفر السواحل في جورجيا وأوكرانيا وزيارات للموانئ ومناورات عسكرية وتبادل أكبر للمعلومات.

وقال إن “هذا يضاف إلى تعاوننا، وهو قريب. الآن مجموعات بحرية بحلف الناتو تقوم بدوريات في البحر الأسود واليوم تقوم بمناورات بسفن من أوكرانيا وجورجيا”.

وكانت السفيرة الأمريكية لدى الناتو، كاي بايلي، قد أشارت الثلاثاء، إلى أن الحزمة ستشمل مراقبة الطائرات وتواجد سفن للحلف في البحر الأسود للتأكد من قدرة السفن الأوكرانية على العبور في مضيق كيرتش الذي يربط مع بحر أزوف.

واندلع التوتر في البحر الأسود حين أسرت موسكو في نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي بالقوة ثلاثة قوارب و24 بحاراً أوكرانياً، لا يزالوا تحت حراسة السلطات الروسية، لمنعهم من عبور معبر كريتش أثناء توجههم من بحر آزوف.

وقال ستولتنبرغ: “نطالب روسيا بتحرير البحارة الأوكرانيين والسفن التي أسرتها العام الماضي في بحر آزوف”.

كما ناقش الوزراء خلال الاجتماع معاهدة القضاء على الأسلحة النووية متوسطة وقصيرة المدى الموقعة في 1987 بين واشنطن وموسكو إبان الحرب الباردة.

وقال ستولتنبرغ إن “روسيا لا زال أمامها الوقت للعودة للالتزام بالاتفاقية قبل أن تنفذ واشنطن خروجها في الثاني من أغسطس(آب) ولكه حذر من أن حلف الناتو “مستعد لعالم بدون هذه الاتفاقية”، رغم أن ذلك سيعني عالم “أقل أمناً”.

وأضاف: “لن نقلد ما تفعله روسيا، لن ننشر صواريخ في أوروبا لأننا كحلفاء ملتزمين بحظر الانتشار النووي”.

ويعقد اجتماع وزراء خارجية الناتو في واشنطن بالتزامن مع الذكرى السبعين لتدشين الحلف.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً