عُطل فني وراء سقوط الطائرة الإثيوبية

عُطل فني وراء سقوط الطائرة الإثيوبية

أشارت التحقيقات الأولية في تحطم طائرة بوينغ 737 ماكس-8 للخطوط الجوية الإثيوبية في 10 مارس(آذار) الماضي، إلى أن سبب الكارثة عطل في نظام تشغيل تسبب في تفعيل نظام أتوماتيكي بشكل خاطىء، وفقا لما نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، اليوم الخميس. وأوضحت وزيرة النقل الإثيوبية، دغماويت موجيس من أديس أبابا أن عطلاً “متكرر” في جهاز استشعار بالطائرة فعل نظاماً أتوماتيكياً بشكل…




طائرة بيونغ 737 ماكس 8 (أرشيف)


أشارت التحقيقات الأولية في تحطم طائرة بوينغ 737 ماكس-8 للخطوط الجوية الإثيوبية في 10 مارس(آذار) الماضي، إلى أن سبب الكارثة عطل في نظام تشغيل تسبب في تفعيل نظام أتوماتيكي بشكل خاطىء، وفقا لما نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، اليوم الخميس.

وأوضحت وزيرة النقل الإثيوبية، دغماويت موجيس من أديس أبابا أن عطلاً “متكرر” في جهاز استشعار بالطائرة فعل نظاماً أتوماتيكياً بشكل خاطىء.

وربما يكون النظام المعروف بـ MCAS هو سبب دفع الجزء الأمامي من جسم الطائرة إلى الأسفل.

وأوضحت الوزيرة في مؤتمر صحافي، أن الطيار وأفراد الطاقم تلقوا التدريبات المناسبة واتبعوا كافة الإجراءات في دليل الاستخدام لتغشيل الطائرة بوينغ.

لذلك، أوصت الحكومة الإثيوبية شركة بوينغ الأمريكية بتفقد نظام التشغيل بالطائرة.

وتعد هذه أول استنتاجات تنشر منذ بداية التحقيقات والتحليلات للصندوق للطائرة المنكوبة، في فرنسا.

ويتشابه هذا العطل في طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية مع ذلك الذي تسبب في سقوط طائرة من نفس الطراز لشركة الخطوط الجوية الإندونيسية في أكتوبر(تشرين الأول) الماضي، الأمر الذي بدأ يوجه الأنظار حول مشكلة في النظام الأوتوماتيكي للطائرة بوينغ 737 ماكس-8.

وتركزت التحقيقات في الحادثتين على نظام MCAS الذي يوجه مقدمة الطائرة نحو الأسفل في ظروف معينة، لتجنب فقدان الطائرة للسرعة اللازمة للبقاء في الجو.

وتسبب تحطم الطائرة الإثيوبية في مصرع 157 شخصاً، في حين خلف حادث طيران إندونيسيا 189 قتيلاً.

وعلى إثر هاتين الحادثتين، أعلنت الولايات المتحدة ودول أخرى عدة حظر الرحلات بطائرات بوينغ 737 ماكس، حتى نهاية التحقيقات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً