70% ممن خضعوا لـ “الفطام” عادوا لوظائفهم الطبيعية العام الماضي في الإمارات

70% ممن خضعوا لـ “الفطام” عادوا لوظائفهم الطبيعية العام الماضي في الإمارات

كشف الدكتور جميل عيتاني المدير الطبي المسؤول في مجموعة مستشفيات كامبردج للطب وإعادة التأهيل، لـ”البيان”، على مؤتمر الإمارات الخامس عشر للعناية المركزة، أن “كامبردج” قدمت عبر برنامجها “الفطام عن أجهزة التنفس الصناعي” لـ20 مريض في دولة الإمارات خلال عام 2018، بشكل تام، مؤكدا أن 70% عادوا إلى ممارسة حياتهم الطبيعية من دون خدمات مساندة.

كشف الدكتور جميل عيتاني المدير الطبي المسؤول في مجموعة مستشفيات كامبردج للطب وإعادة التأهيل، لـ”البيان”، على مؤتمر الإمارات الخامس عشر للعناية المركزة، أن “كامبردج” قدمت عبر برنامجها “الفطام عن أجهزة التنفس الصناعي” لـ20 مريض في دولة الإمارات خلال عام 2018، بشكل تام، مؤكدا أن 70% عادوا إلى ممارسة حياتهم الطبيعية من دون خدمات مساندة.

جاء ذلك خلال استعراضها ابتكاراتها في إعادة التأهيل والتي تساعد المرضي بعد الخروج من العناية المركزة في التعافي والرجوع مجددا للاندماج في المجتمع وذلك من خلال توفير استمرارية العلاج.

وأوضح أن البرنامج ملائم لجميع الأعمار بداية من وزن 3 كلجم، مشيرا إلى أن “كامبردج” الذراع التعليمي لجامعة هارفورد الطبية في أمريكا، تقدم برامج إعادة تأهيل متميزة تم تصميمها من مستشفيات طبية عالمية في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، بما يشكل طفرة طبية وتقدما استثنائيا في مثل تلك الحالات، مضيفاً البرنامج بدل فكرة المرضى وذويهم عن المرضى الذين يدخلون في غيبوبة لأسباب مرضية عدة ويحتاجون إلى أجهزة التنفس الصناعي

وأفاد أيضا بأن المستشفيات تقدم برنامج إعادة التأهيل للحالات العصبية مثل الجلطات الدماغية وإصابات الحبل الشوكي وإصابات تلف الدماغ، وما بعد الحوادث وتبديل المفاصل والأحواض، لافتا إلى أنه كلما تلقى المريض علاج إعادة التأهيل بسرة خلال مدة لا تزيد أقصاها ستين يوما كلما كانت نسبة التعافي أسرع وبنسبة أكبر ويعود الجسم لوظائفه الطبيعية بنسبة 100%، أما في حال تأخر عن هذه المدة فتقل استجابة الجسم لبرنامج إعادة التأهيل.

وقال أن معدل التطور الحركي للوظائف الحركية للمريض بعد خضوعه للبرنامج يبلغ 28 نقطة في دولة الإمارات ومنطقة الخليج بشكل عام، وهي تعتبر نسبة كبيرة مقارنة بالنسب العالمية التي تصل إلى 30 نقطة فقط.

وبين أن المستشفيات تمتلك 3 منشآت الأولى في العاصمة أبو ظبي بسعة 90 سرير، والثانية في مدينة العين بسعة 90 سرير والثالثة في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية بسعة 60 سرير والتي تعتبر الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط.

وكشف أيضا عن أن المستشفيات تعتبر من أوائل من أدخل العلاج بالماء في العاصمة أبوظبي والتي تقوم على مساعدة المريض على بعض التمارين التي تمكنه من تحريك أطرافه بصورة أفضل، مشيرا إلى أنه تصميم برنامج إعادة التأهيل الخاص بكل مريض على حدى ومدته، حسب حالته وذلك بعد إجراء تقيم شامل لحالته.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً