صفقة القرن تمنع نتانياهو من تشكيل حكومة يمين متطرفة

صفقة القرن تمنع نتانياهو من تشكيل حكومة يمين متطرفة

أظهرت آخر استطلاعات الرأي، قبيل الانتخابات الإسرائيلية، أن رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، سيتمكن بعد الانتخابات من تشكيل حكومة يمين ضيقة، بالتحالف مع المتشددين. وقالت صحيفة “هآرتس” العبرية، إن نتانياهو سيجد نفسه أمام حكومة أكثر تشدداً، وتطرفاً، وتحريضاً، من حكومته الحالية.وأضافت أن نتانياهو يدرك أن أحزاب اليمين المتنافسة في الانتخابات، لن تسمح له بمجرد التفكير…




رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو (أرشيف)


أظهرت آخر استطلاعات الرأي، قبيل الانتخابات الإسرائيلية، أن رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، سيتمكن بعد الانتخابات من تشكيل حكومة يمين ضيقة، بالتحالف مع المتشددين.

وقالت صحيفة “هآرتس” العبرية، إن نتانياهو سيجد نفسه أمام حكومة أكثر تشدداً، وتطرفاً، وتحريضاً، من حكومته الحالية.
وأضافت أن نتانياهو يدرك أن أحزاب اليمين المتنافسة في الانتخابات، لن تسمح له بمجرد التفكير بالموافقة على صفقة القرن التي أجلها ترامب لدعمه، وذلك إلى جانب الضغوط التي ستمارس عليه من قبل كبار مسؤولي الليكود ومن موشي كحلون وليبرمان، لمنع إسناد مقاعد وزارية مهمة لأي من تلك الأحزاب اليمينية المتشددة.
وأكدت أن نتانياهو قد يجد نفسه مضطراً لتشكيل حكومة وحدة يقف في مركزها حزبي الليكود، وكحول لفان.
من ناحية أخرى، فإن بيني غانتس، الذي أعلن أن هدفه إسقاط حكم نتانياهو ومعسكر اليمين، سيجد نفسه أمام حقيقة مغايرة تماماً، قد تدفعه لتغيير هدفه لمنع إقامة حكومة يمينية متشددة ستعمل على تدمير مسار السلام كلياً، ما قد يدفعه ليوافق على الانضمام لحكومة نتانياهو.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرنوت”، عن زعيم حزب العمل افي غباي، أن بيني غانتس زعيم تحالف كحول لفان، ينوي بعد الانتخابات، الانفصال عن يائير لبيد، والانضمام لحكومة نتانياهو.
كما أن زعيم الحزب هاجم اتفاق التبادلية على منصب رئاسة الحكومة بين غانتس ولبيد، وقال إن الاتفاق يحرم معسكر اليسار والوسط من ثلاثة مقاعد إضافية وطالب بإلغائه.

إلا أن صحيفة “معاريف”، أشارت إلى أن غانتس تعهد برفض الانضمام إلى حكومة برئاسة نتانياهو، وباستبداله وتشكيل الحكومة المقبلة برئاسة كحول لفان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً