“أوراق قطر” كتاب جديد يكشف تمويل الدوحة لشبكات الإخوان الأوروبية

“أوراق قطر” كتاب جديد يكشف تمويل الدوحة لشبكات الإخوان الأوروبية

يُطلق اليوم الخميس رسمياً في المكتبات والفضاءات الثقافية الفرنسية والأوروبية، الكتاب الجديد للصحافيين الفرنسيين البارزين جورج مالبرونو، وكريستيان شينوست، آخر كتاب مشترك بينهما في سلسلة بدأت تطول، بعنوان “أوراق قطر” على غرار فضيحة أوراق بنما، التي تفجرت قبل عامين. وبعد أكثر من بحث استقصائي صنع الحدث في فرنسا وأوروبا، مثل قطر: “أسرار الخزانة”، و”أعزاءنا الأمراء” وخاصةً “البطة اللئيمة قطر”…




غلاف كتاب


يُطلق اليوم الخميس رسمياً في المكتبات والفضاءات الثقافية الفرنسية والأوروبية، الكتاب الجديد للصحافيين الفرنسيين البارزين جورج مالبرونو، وكريستيان شينوست، آخر كتاب مشترك بينهما في سلسلة بدأت تطول، بعنوان “أوراق قطر” على غرار فضيحة أوراق بنما، التي تفجرت قبل عامين.

وبعد أكثر من بحث استقصائي صنع الحدث في فرنسا وأوروبا، مثل قطر: “أسرار الخزانة”، و”أعزاءنا الأمراء” وخاصةً “البطة اللئيمة قطر” يعود الكاتبان إلى تفكيك الشبكات القطرية في أوروبا، عبر الذراع الخيرية “الرسمية” قطر الخيرية، ودورها في تمويل التطرف والإرهاب في 6 دول أوروبية، و12 مدنية فرنسية، بكتابهما “أوراق قطر” الصادر عن دار ميشال لافون الشهيرة.

وسيصدر الكتاب الذي يعد تحقيقاً موسعاً جديداً يحصر الشبكات، والطرق، والمناف،ذ والشخصيات المستفيدة من السخاء القطري في أوروبا، بالصدفة كما يقولان وبعد “الحصول على تسريبات ووثائق من داخل المنظمة القطرية نفسها، التي تعد الآلية الرسمية التي تمول عبرها الأسرة الحاكمة في الدوحة عملياتها الخارجية”، ما سمح بكشف الدور القطري بشكل أكبر في تمويل الشبكات المرتبطة بالإخوان المسلمين، والتي تعد “المنظمة السرية الأكثر تنظيماً وتعقيداً في أوروبا اليوم”.

وبفضل هذه التسريبات نجح الصحافيان البارزان، في تحديد معالم التدخل القطري في أوروبا، من فرنسا إلى سويسرا، ومن إيطاليا إلى ألمانيا، في رصد الشخصيات البارزة التي تتمتع بالدعم القطري، مثل طارق رمضان حفيد مؤسس الإخوان، مستشار المنظمة الذي يحصل على 30 ألف يورو شهرياً من قطر.

وبشكل عام نجح الكتاب في رصد ومتابعة حركة 71 مليون يورو، منذ 2014 ضختها قطر عبر المنظمة الخيرية، في 6 دول أوروبية، لدعم مراكز، ومدارس، ومساجد، جميعها خاضعة لمنظمات إسلامية تنتمي إلى شبكة الإخوان المسلمين الأوروبية، وتمويل 113 مشروعاً في مختلف المناطق، فقط من أجل “خلق ثقافة مضادة داخل المجتمعات المسلمة في أوروبا، وتعزيز فصلها عن هذه الدول، في إطار مشروع سياسي ورؤية خاصة بالإخوان” ضماناً لهيمنة عالمية”للمشروع الإسلامي الإخواني” وفق الصحافي الفرنسي، والرهينة السابق في العراق جورج مالبرونو.

وفي انتظار صدوره رسمياً اليوم الأربعاء، رشحت الصحف الفرنسية والسويسرية والإيطالية أمس الأربعاء، الكتاب الجديد، لتفجير قنبلة حقيقية في العواصم الأوروبية، خاصةً بسبب الدور المشبوه الذي لعبته جهات رسمية وشبه رسمية كثيرة، من سلطات محلية، أو شخصيات سياسية في التغاضي عن الاختراق القطري الإخواني، ودعمه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً