بنس يحذر تركيا من شراء منظومة دفاع جوي روسية

بنس يحذر تركيا من شراء منظومة دفاع جوي روسية

حذر نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، يوم الأربعاء، تركيا من شراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400، ليواصل الضغط على البلد الشريك في حلف شمال الأطلسي للتخلي عن شراء المنظومة التي تعتبرها واشنطن خطراً على عتادها العسكري. وقال بنس في تصريحات خلال حدث خاص بحلف الأطلسي في واشنطن “على تركيا أن تختار. هل تريد أن …




alt


حذر نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، يوم الأربعاء، تركيا من شراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400، ليواصل الضغط على البلد الشريك في حلف شمال الأطلسي للتخلي عن شراء المنظومة التي تعتبرها واشنطن خطراً على عتادها العسكري.

وقال بنس في تصريحات خلال حدث خاص بحلف الأطلسي في واشنطن “على تركيا أن تختار. هل تريد أن تظل شريكاً مهماً في أنجح تحالف عسكري في التاريخ، أم أنها تريد أن تهدد هذه الشراكة باتخاذ مثل هذه القرارات المتهورة التي تقوض تحالفنا؟”.

يأتي تحذير بنس القوي في ظل استمرار الخلاف بين الولايات المتحدة وتركيا بسبب خطط أنقرة لشراء منظومة الدفاع الجوي الروسية التي تعتقد واشنطن أنها ستهدد أمن مقاتلاتها من طراز إف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن.

وردت تركيا على الفور، حيث أصدر فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي تحذيرا على تويتر قال فيه: “على الولايات المتحدة أن تختار. هل تريد أن تظل حليفاً لتركيا أم أنها تريد أن تهدد صداقتنا بالتحالف مع إرهابيين لتقويض دفاع حليفتها في حلف شمال الأطلسي في مواجهة أعدائها؟”.

وحذرت واشنطن من أن مضي تركيا قدما في هذه الصفقة قد يدفعها لفرض عقوبات واستبعاد تركيا من برنامج المقاتلات إف-35. وأوقفت الولايات المتحدة هذا الأسبوع تسليم عتاد متعلق بالمقاتلة إف-35 الشبح إلى تركيا.

وقال بنس: “أوضحنا أيضاً أننا لن نقف مكتوفي الأيدي بينما يشتري أعضاء حلف الأطلسي أسلحة من خصومنا تهدد تماسك تحالفنا”.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن تركيا اقترحت على الولايات المتحدة تشكيل مجموعة عمل لتحديد إن كانت منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية إس-400 تشكل خطرا على العتاد العسكري للولايات المتحدة أو حلف شمال الأطلسي.

وقال جاويش أوغلو في الولايات المتحدة “لن يتم دمج (المنظومة) في نظام حلف الأطلسي… ومن ثم نقترح على الولايات المتحدة تشكيل مجموعة عمل فنية للتأكد من أن المنظومة لن تكون خطرا على طائرات إف-35 (الأمريكية) أو أنظمة الحلف”.

وتقول أنقرة إنها تحتاج إلى منظومة إس-400 ،المقرر تسليمها في يوليو تموز، للدفاع عن نفسها حيث تواجه تركيا تهديدات من مسلحين أكراد وإسلاميين متشددين في الداخل وصراعات في سوريا والعراق المجاورين.

وتأمل الولايات المتحدة في إيجاد مخرج للنزاع من خلال إقناع تركيا بشراء منظومة الدفاع الجوي باتريوت الأمريكية الصنع. وتتطلع تركيا أيضا إلى نظام فرنسي-إيطالي يستند إلى أنظمة صواريخ سامب-تي.

من جهته قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج في مقابلة أجرتها معه رويترز إنه تحدث عدة مرات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن قضية منظومة إس-400 كما بحث الأمر في اجتماع مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء. ويزور ستولتنبرج واشنطن بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس الحلف والاجتماع مع وزراء خارجية الدول الأعضاء.

وعندما سئل عن اقتراح تركيا بشأن تشكيل مجموعة عمل قال ستولتنبرج إن قضية منظومة إس-400 جرى بحثها مرات كثيرة خلال اجتماعات مختلفة على المستوى الوزاري لحلف شمال الأطلسي. ورغم أن المسألة ليست مدرجة رسميا على جدول الأعمال في واشنطن فقد توقع أن يتم التطرق إليها.

وقال “أتوقع مناقشة مسألة منظمة إس-400 مجددا على هامش اجتماع وزراء خارجية الحلف هنا في واشنطن هذا الأسبوع. القضية ليست على جدول الأعمال الرسمي لكنها على هامش الاجتماعات عندما يجتمع الوزراء للنظر فيما إذا كان هناك سبيل للتوصل إلى حل وسط”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً