62 قتيلاً في هجوم إرهابي أعقبته صدامات إثنية في شمال بوركينا فاسو

62 قتيلاً في هجوم إرهابي أعقبته صدامات إثنية في شمال بوركينا فاسو

قتل 62 شخصاً في بلدة آربيندا في شمال بوركينا فاسو قرب الحدود مع مالي بين الأحد والثلاثاء، في هجوم إرهبي أعقبته صدامات إثنية، بحسب ما أعلنت السلطات مساء الأربعاء. وقال وزير الإدارة المحلية سيميون سوادوغو عبر التلفزيون العمومي: “لقد سقط 62 قتيلاً. لدينا 32 قتيلاً سقطوا بأيدي الإرهابيين (…) و30 قتيلاً سقطوا في نزاعات إتنية وأعمال انتقامية بين (إتنيات) كورومبا وفولاني …




alt


قتل 62 شخصاً في بلدة آربيندا في شمال بوركينا فاسو قرب الحدود مع مالي بين الأحد والثلاثاء، في هجوم إرهبي أعقبته صدامات إثنية، بحسب ما أعلنت السلطات مساء الأربعاء.

وقال وزير الإدارة المحلية سيميون سوادوغو عبر التلفزيون العمومي: “لقد سقط 62 قتيلاً. لدينا 32 قتيلاً سقطوا بأيدي الإرهابيين (…) و30 قتيلاً سقطوا في نزاعات إتنية وأعمال انتقامية بين (إتنيات) كورومبا وفولاني وموسي”.

وأوضح الوزير أن الجهاديين “طاردوا الناس وارتكبوا مجازر، كما خطفوا تسعة أشخاص ما زالوا يحتجزونهم”.

وليل الأحد هاجم مسلحون قرية همكان الواقعة على بعد 7 كيلومترات عن بلدة آربيندا حيث قتلوا شيخ القرية وابنه البكر وابن أخيه.

وأضاف أنّه إثر مقتل الشيخ ويريم دارت صدامات إتنية في آربيندا نتجت عنها أعمال انتقامية من هذا الطرف وذاك”.

وكانت حصيلة أولية أوردتها السلطات المحلية لهذا الهجوم والصدامات التي أعقبته أفادت بمقتل سبعة أشخاص فقط.

وأرسلت السلطات تعزيزات أمنية إلى آربيندا في محاولة لإعادة الهدوء.

وقال الوزير إنّ “هدف الإرهابيين هو تحديداً زرع الخلاف بين أفراد الإتنيات المختلفة الذين يعيشون في وئام”، مناشداً أبناء المنطقة “عدم السقوط في الفخّ من خلال القول إنّ هذه الإتنية أو تلك مسؤولة عن بؤسنا”.

وأتت هذه الصدامات الدامية بعيد أيام من مقتل حوالى 160 شخصاً من إتنية الفولاني في مذبحة وقعت في 23 مارس في مالي المجاورة.

وتشهد بوركينا فاسو منذ 2015 هجمات جهادية تتزايد وتيرتها وتشتدّ دمويتها وقد امتدّت إلى مناطق عدّة علاوة على العاصمة، ما أجبر السلطات على إعلان حال الطوارئ في ستّ من المناطق الـ 13 في البلاد.

وخلّفت هذه الهجمات أكثر من 300 قتيل في أربع سنوات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً