بروتوكول إماراتي – فرنسي لتعزيز التعليم الجامعي

بروتوكول إماراتي – فرنسي لتعزيز التعليم الجامعي

بحضور رجاء ربيعة، القنصل العام الفرنسي بدبي، وقعت جامعة مينا للإدارة، أمس، بروتوكول تعاون، مع جامعة نورماندي الفرنسية، لتعزيز التعليم في أربعة مسارات جامعية، تضم «السياحة والضيافة، وإدارة الأعمال، والموارد البشرية، وإدارة المؤسسات الطبية»، إذ يركز البروتوكول على تبادل الخبرات والخبراء والأبحاث وزيارات الأساتذة والطلاب بين الجامعة الفرنسية والكلية. حضر التوقيع وشارك فيه ميرزا الصايغ مدير مكتب…

emaratyah

بحضور رجاء ربيعة، القنصل العام الفرنسي بدبي، وقعت جامعة مينا للإدارة، أمس، بروتوكول تعاون، مع جامعة نورماندي الفرنسية، لتعزيز التعليم في أربعة مسارات جامعية، تضم «السياحة والضيافة، وإدارة الأعمال، والموارد البشرية، وإدارة المؤسسات الطبية»، إذ يركز البروتوكول على تبادل الخبرات والخبراء والأبحاث وزيارات الأساتذة والطلاب بين الجامعة الفرنسية والكلية.
حضر التوقيع وشارك فيه ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وسالم القيسي شريك ومدير وعضو مجلس أمناء الكلية، وجين كريستوف هوجل نائب مدير جامعة نورماندي وعدد من الأساتذة وكبار الشخصيات.
وأكد ميرزا أن التعاون بين الجامعتين يمنح المزيد من الثراء العلمي والتعليمي للطلاب خاصة الناطقين باللغة الفرنسية، لاسيما وأن البرامج الجديدة لكلية مينا سجلت إقبالاً كبيراً من الطلبة المواطنين، خاصة في مجال التقنية ونظم المعلومات.
من جانبه، قال سالم القيسي: «بمثل هذا التعاون وتوقيع مذكرة التفاهم، نكون حققنا درجة من رؤية القيادة الإماراتية، ونود أن تنطلق الشهادات العالمية من دبي وأن تكون في المركز الأول لكي نحقق هذه الرؤية».
وقالت رجاء ربيعة، إن هذا التعاون يأتي في إطار العلاقات الاستراتيجية بين فرنسا والإمارات، في مجال التعليم.
وقال الدكتور خير الدين مختار، ممثل جامعة إيه إم نورماندي، ومدير مشاريع الشرق الأوسط بكلية نورماندي، إن المذكرة تعتمد على تبادل خبرات بين الجامعتين.
وقال د. نبيل القاضي رئيس كلية مينا، نفتخر بأن نوقع هذه المذكرة مع جامعة عريقة مصنفة عالمياً مثل جمعة نورماندي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً