مواقع الكترونية تبيع لعبة تحتوي مركباً يصيب الأطفال بالتقزم

مواقع الكترونية تبيع لعبة تحتوي مركباً يصيب الأطفال بالتقزم

سوقت مواقع ترويجية لعبة «إيغلي تويز رابيت» التي حظرتها بلدية دبي لإحتوائها على نسب مرتفعة من معدن «بورون»، الذي أثبتت دراسات أن زيادة نسبته بالجسم تؤدي لإصابة الأطفال بالتقزم.

url


سوقت مواقع ترويجية لعبة «إيغلي تويز رابيت» التي حظرتها بلدية دبي لإحتوائها على نسب مرتفعة من معدن «بورون»، الذي أثبتت دراسات أن زيادة نسبته بالجسم تؤدي لإصابة الأطفال بالتقزم.

وعرض موقع ترويجي تخفيضاً على اللعبة يقدر بـ50%، فيما عرض موقع ثانٍ تقديم هدايا لمن يشتري أكثر من لعبة من هذا الصنف، فيما حاول موقع ثالث إجتذاب الأمهات بالدولة لشراء اللعبة لأطفالهن قائلاً: «سيحب طفلك قضاء الوقت مع هذه الألعاب، التي تعمل بدورها على تطوير التنسيق بين اليد والدماغ ومهارات التعلم الحركي».

وأفادت إدارة الصحة والسلامة في بلدية دبي في تعميم داخلي أصدرته باحتواء هذه اللعبة على نسبة عالية من عنصر «بورون» بما يتجاوز النسب المحددة في المعايير القياسية، وهي 300 ملليغرام/كيلو غرام من الوزن، محذرة من أن دخول نسبٍ عالية من العناصر الثقيلة السامة إلى الجسم مثل «البورون» تترتب عليه مخاطر صحية تؤثر على صحة وسلامة الأطفال. ويستخدم عنصر البورون أحياناً في مكافحة الحشرات والآفات المنزلية في العديد من دول العالم.

وحذرت دراسة طبية أجراها باحثون من معهد كارولينسكا في السويد من أن البورون مادة سامة تؤثر على نمو الإنسان، إذ أظهرت التجارب التي رصدت معدلات تركيز هذا العنصر في دم وبول مجموعة من النساء الحوامل في شمال الأرجنتين، أن البورون يزيد من مخاطر إصابة الأطفال بالتقزم، بعدما كانت النساء اللاتي لديهن تركيز مرتفع منه بالدم والبول أكثر إحتمالاً لإنجاب أطفالٍ أقصر طولاً، وأقل وزناً، من النساء اللاتي ليس لديهن هذا التركيز.

وأكدت منظمة الصحة العالمية ان التعرض لمستويات مرتفعة من «بورون» يؤثر على أعضاء حيوية بالجسم كالكبد والكلى، مشيرة إلى أن دراسة أجريت على 20 فأرا أظهرت ان التعرض للبورون بنسبٍ مرتفعة يومياً، أدى إلى تقلص أحجام الكبد والكلى والطحال والغدة الكظرية، بعد 60 يوماً من التعرض له.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً