تزايد الضغوط على الصيادين الفلسطينيين بعد التهدئة بين حماس وإسرائيل

تزايد الضغوط على الصيادين الفلسطينيين بعد التهدئة بين حماس وإسرائيل

قال مسؤول لجان الصيادين في اتحاد لجان العمل الزراعي، زكريا بكر، إن “ما جرى الترويج له عبر الإعلام خلال اليومين الماضيين حول اصطياد كميات وفيرة من الأسماك ببحر قطاع غزة عار عن الصحة”. وأوضح بكر، في تصريح خاص ، أن “الصيادين وصلوا فقط لمنطقة 12 ميل من أصل 15 ميل أعلن عنها الاحتلال الإسرائيلي”، لافتاً إلى أن بحرية الاحتلال …




البحرية الإسرائيلية قبالة شواطئ غزة (أرشيف)


قال مسؤول لجان الصيادين في اتحاد لجان العمل الزراعي، زكريا بكر، إن “ما جرى الترويج له عبر الإعلام خلال اليومين الماضيين حول اصطياد كميات وفيرة من الأسماك ببحر قطاع غزة عار عن الصحة”.

وأوضح بكر، في تصريح خاص ، أن “الصيادين وصلوا فقط لمنطقة 12 ميل من أصل 15 ميل أعلن عنها الاحتلال الإسرائيلي”، لافتاً إلى أن بحرية الاحتلال تحول دون وصول الصيادين للمناطق المتفق عليها بتفاهمات التهدئة.

وأضاف بكر أن “الاحتلال الإسرائيلي يصر على تقسيم البحر من ستة أميال لـ 12 ميل الأمر الذي يؤثر على الصيد”، منوهاً إلى أن إسرائيل تُشرعن لنفسها الاعتداء على الصيادين بحجة العوامل الطبيعية.

وتابع بكر، “للأسف لم يجرِ الحديث عن حماية الصيادين داخل البحر خاصة وأن الاحتلال يلاحقهم بالمسافات البحرية القريبة من الشواطئ ويعتقلهم بطرق مهينة ومذلة”.

وأشار بكر، إلى أنه من المبكر الحديث عن الإنتاج السمكي في قطاع غزة بالوقت الراهن، لافتاً إلى أن الصيادين أصيبوا بخيبة أمل ولم تحسن المساحات أي شيء بالإنتاج السمكي.

وقال بكر، “يفرض الاحتلال قيود على إدخال قطع الصيانة، لقطاع غزة ويسمح فقط بإدخال الأسلاك المجدولة والاحتلال يصر على منع إدخال باقي القطع للصيادين”، مشيراً أن لدى إسرائيل نية مبيتة لتدمير قطاع الصيد، وأن ما يجري الحديث عنه ترويج إعلامي.

يذكر أن إسرائيل أعلنت منتصف الأسبوع عن توسعة مساحة الصيد في قطاع غزة لـ 15 ميل بحري، وذلك ضمن تفاهمات التهدئة مع الفصائل الفلسطينية بوساطة مصرية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً