آلاف الفنزويليين يعبرون الحدود إلى كولومبيا

آلاف الفنزويليين يعبرون الحدود إلى كولومبيا

ذكر مكتب الهجرة في بوغوتا أن آلاف الفنزويليين اخترقوا الحواجز على طول الحدود مع كولومبيا، وحمل المكتب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، المسؤوليى عن أي مشاكل يُمكن أن تطرأ. وأغلق مادورو في فبراير(شباط) الماضي، الجسور التي تربط بين البلدين لمنع جهود تدعمها الولايات المتحدة لتوزيع مئات الأطنان من المساعدات الغذائية في بلاده.ومع تكدس الشاحنات والناقلات على الجسور اضطر الفنزويليون …




فنزويليون على جسر سيمون بوليفار الدولي في كولومبيا (أ ف ب)


ذكر مكتب الهجرة في بوغوتا أن آلاف الفنزويليين اخترقوا الحواجز على طول الحدود مع كولومبيا، وحمل المكتب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، المسؤوليى عن أي مشاكل يُمكن أن تطرأ.

وأغلق مادورو في فبراير(شباط) الماضي، الجسور التي تربط بين البلدين لمنع جهود تدعمها الولايات المتحدة لتوزيع مئات الأطنان من المساعدات الغذائية في بلاده.

ومع تكدس الشاحنات والناقلات على الجسور اضطر الفنزويليون لقطع نهر تاتشيرا للوصول إلى مدينة كوكوتا على الحدود الشمالية لكولومبيا، بحثاً عن غذاء، وأدوية، وعمل. لكن الأمطار الغزيرة التي هطلت في الأيام القليلة الماضية حالت دون ذلك.

وفر ملايين الفنزويليين إلى كولومبيا هرباً من نقص واسع النطاق في الغذاء والدواء في بلدهم، وسعياً لإيجاد فرص عمل محلية والمرور إلى بلدان أخرى في أمريكا الجنوبية.

وتواجه فنزويلا أزمة سياسية عميقة منذ يناير(كانون الثاني) الماضي، واستعان رئيس البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة خوان غوايدو، بالدستور لإعلان نفسه رئيساً مؤقتاً بدعوى أن إعادة انتخاب مادورو في 2018 كانت غير قانونية.

وتقول حكومة كولومبيا، إن “توفير خدمات أساسية للمهاجرين الفنزويليين وتوسيع نطاق الرعاية الصحية والتعليم والمرافق العامة يكلفها 0.5 نقطة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي السنوي”.

وبلغ الناتج المحلي الإجمالي لكولومبيا في 2018 نحو 312 مليار دولار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً