مبادرة الشيخة فاطمة لدعم ضحايا الاتجار بالبشر في باكستان تسهم في إعادتهم للحياة الطبيعية

مبادرة الشيخة فاطمة لدعم ضحايا الاتجار بالبشر في باكستان تسهم في إعادتهم للحياة الطبيعية

أشادت اللجنة الوطنية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر في الدولة بالتبرع الذي قدمته سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، لتوفير احتياجات وتركيب أطراف صناعية لعدد من ضحايا الاتجار بالبشر تم إيواؤهم بمركز إيواء الذكور ضحايا الاتجار بالبشر في أبوظبي.

أشادت اللجنة الوطنية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر في الدولة بالتبرع الذي قدمته سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، لتوفير احتياجات وتركيب أطراف صناعية لعدد من ضحايا الاتجار بالبشر تم إيواؤهم بمركز إيواء الذكور ضحايا الاتجار بالبشر في أبوظبي.

وتقديم كل الخدمات العاجلة لهم من فحص طبي ودعم قانوني ونفسي واجتماعي، من خلال وضع برامج تأهيلية تناسب كلاً منهم، تحت الإشراف المباشر والمتابعة اليومية لسارة شهيل، المديرة العامة لمراكز إيواء ضحايا الاتجار بالبشر، وأكدت أن مبادرة سموها لدعم ضحايا الاتجار بالبشر في باكستان تسهم في إعادتهم للحياة الطبيعية.

مؤتمر

وقال أحمد عبد الرحمن الجرمن، مساعد وزير الخارجية لشؤون حقوق الإنسان والتعاون الدولي نائب رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر – في كلمته خلال المؤتمر الصحفي الذي أقامته سفارة الدولة في إسلام أباد بحضور حمد عبيد إبراهيم سالم الزعابي، سفير الدولة لدى جمهورية باكستان الإسلامية، وعامر محمود كياني، وزير الصحة الباكستاني للإعلان عن هذه المبادرة – إن التبــــرع ليس بجـــديد على سموها في دعم المحتاجين والتخفيف من محنتهم على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، مما يسهـــم بشكل كبير في زرع التفاؤل والأمـــل لديهم، وإعادتهم للحياة الطبيعية.

وقـــال الجرمن: «إن العلاقات بين الإمارات وباكستــان متمـــيزة في شـــتى المجالات»، مؤكداً حرص الدولـــة علـــى تعزيز التعاون في مجال مكافحة هـــذه الجريمـــة وحمايـــة ضحاياهـــا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً