«البيئة» ترصد أعداداً كبيرة من السلاحف الخضراء في أبوظبي ورأس الخيمة

«البيئة» ترصد أعداداً كبيرة من السلاحف الخضراء في أبوظبي ورأس الخيمة

السلاحف الخضراء تشكّل 69% من أعداد السلاحف في أبوظبي. من المصدر أفادت خطة العمل الوطنية لحماية السلاحف البحرية في الإمارات 2019-2021، التي أصدرتها وزارة التغير المناخي والبيئة، أخيراً، بوجود أعدادٍ من السلاحف الخضراء، وسلاحف منقار الصقر في مياه الدولة، خصوصاُ في أبوظبي ورأس الخيمة.

url

السلاحف الخضراء تشكّل 69% من أعداد السلاحف في أبوظبي. من المصدر

أفادت خطة العمل الوطنية لحماية السلاحف البحرية في الإمارات 2019-2021، التي أصدرتها وزارة التغير المناخي والبيئة، أخيراً، بوجود أعدادٍ من السلاحف الخضراء، وسلاحف منقار الصقر في مياه الدولة، خصوصاُ في أبوظبي ورأس الخيمة.

وأشارت الخطة إلى أنه رغم عدم معرفة سوى القليل عن تجمعات السلاحف الخضراء في الإمارات، إلا أن الأبحاث أظهرت وجود أعداد كبيرة منها، ارتباطاً بموائل الأعشاب البحرية الواسعة الموجودة في جميع أنحاء البلاد، مضيفة أن استطلاعات جوية مكثفة داخل المناطق المحمية في أبوظبي، أظهرت أن أعداد السلاحف في مروج الأعشاب البحرية الشاسعة في الإمارة بلغت ذروتها عام 2009، إذ بلغ العدد أكثر من 7000 سلحفاة من أنواع منقار الصقر والسلاحف الخضراء.

وبينت الخطة أن السلاحف الخضراء تشكل نحو 69% من مجموع أعداد السلاحف في أبوظبي، مقارنة بـ31% لسلاحف منقار الصقر، وذكرت أن بعض الدراسات الأصغر حجماً أشارت إلى ظهور السلاحف الخضراء في مياه رأس الخيمة، حيث توجد موائل من الأعشاب البحرية حولها، وكشفت عن تكون تجمع لها مؤلف من مختلف الأعمار والأحجام.

ولفتت إلى الجهود المبذولة أخيراً من قبل هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، لمراقبة أشجار المانغروف في منطقة خور كلباء، التي تمتد على السواحل المحمية، حيث توجد السلاحف الخضراء هناك، مشيرة إلى أن مسحاً جوياً أجري هناك لرصد عدد السلاحف في هذه المنطقة.

وأفادت بأن المناطق التي توجد فيها السلاحف البحرية كانت على طول الساحل الغربي لدولة الإمارات، وقام بعضها بالحركة عبر الحدود، ومع ذلك، لاتزال هناك حاجة لمعلومات أكثر حول المناطق التي تستخدمها السلاحف الخضراء في الدولة، وعلاقتها بمناطق التعشيش في جميع أنحاء المنطقة.

وأشارت إلى أن معظم أماكن التعشيش للسلاحف توجد في مياه أبوظبي، حيث تم تسجيل التعشيش في ما لا يقل عن 17 جزيرة، خصوصاً جزر زرقوة وبوطينة وأرزنة وقرنين.

وأكدت الخطة أهمية بذل جهود إقليمية منسقة لتطوير تدابير الإدارة للحفاظ على هذه الأنواع من السلاحف المهددة بالانقراض على المدى الطويل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً