سنغافورة ترفض التعابير المسيئة في أغاني ليدي غاغا وأريانا غراندي

سنغافورة ترفض التعابير المسيئة في أغاني ليدي غاغا وأريانا غراندي

صُنفت كلمات أغاني ليدي غاغا وأريانا غراندي على أنها مثال للغة المسيئة، وذلك في خطاب وزير داخلية سنغافورة، كيه شانموجام، أمام برلمان بلاده ضد خطاب الكراهية. وتشير كلمات الأغاني المختارة إلى الرب والكنيسة والمسيحية، وفقا لنسخة من خطاب شانموجام الذي حمل عنوان “تقييد خطاب الكراهية للحفاظ على الوئام العنصري والديني”، والذي نشره النائب المعارض تشن…

سنغافورة ترفض التعابير المسيئة في أغاني ليدي غاغا وأريانا غراندي

صُنفت كلمات أغاني ليدي غاغا وأريانا غراندي على أنها مثال للغة المسيئة، وذلك في خطاب وزير داخلية سنغافورة، كيه شانموجام، أمام برلمان بلاده ضد خطاب الكراهية.

وتشير كلمات الأغاني المختارة إلى الرب والكنيسة والمسيحية، وفقا لنسخة من خطاب شانموجام الذي حمل عنوان “تقييد خطاب الكراهية للحفاظ على الوئام العنصري والديني”، والذي نشره النائب المعارض تشن شو ماو على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وضمت قائمة الكلمات المسيئة، أغنية “يهوذا” (Judas) لليدي غاغا وأغنية “الرب امرأة” (God is a woman) لأريانا غراندي وأغنية “هرطقة” (Heresy) لفرقة ناين إنش نيلز وأغنية “خذني للكنيسة” (Take me to the church) للمغني هوزير “كأمثلة لكلمات الأغاني المسيئة”.

ويأتي هذا الإجراء بعد شهر تقريبا من إلغاء سلطات ‘الدولة-المدينة’ حفلة موسيقية لفرقة الميتال السويدية (Watain) في اللحظة الأخيرة، وذلك بسبب شكاوى من جماعات مسيحية حول المحتوى “المسيء والمهين” لكلمات أغانيها، وفقا لشانموجام.

يذكر أن سنغافورة، أحد أكثر الدول ازدهارا في العالم، تمارس رقابة مشددة على وسائل الإعلام، وتحتل المرتبة 151 من أصل 180 في مؤشر حرية الصحافة لعام 2018 من قبل “مراسلون بلا حدود”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً