واشنطن: الشعب الجزائري هو “صاحب القرار”

واشنطن: الشعب الجزائري هو “صاحب القرار”

اعتبرت الولايات المتحدة أمس الثلاثاء أن مستقبل الجزائر يقرّره شعبها، وذلك بعد استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بضغط من الشارع وإثر تخلي الجيش عنه. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية روبرت بالادينو في مؤتمر صحافي إن “الشعب الجزائري هو من يقرر كيفية إدارة هذه الفترة الانتقالية”.ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن بوتفليقة أبلغ رئيس المجلس الدستوري استقالته رسمياً…




امرأة تمر بجانب صور للرئيس المستقيل بوتفليقة (أرشيف)


اعتبرت الولايات المتحدة أمس الثلاثاء أن مستقبل الجزائر يقرّره شعبها، وذلك بعد استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بضغط من الشارع وإثر تخلي الجيش عنه.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية روبرت بالادينو في مؤتمر صحافي إن “الشعب الجزائري هو من يقرر كيفية إدارة هذه الفترة الانتقالية”.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن بوتفليقة أبلغ رئيس المجلس الدستوري استقالته رسمياً من منصبه قبل نهاية ولايته في 28 أبريل (نيسان).

وجاء ذلك عقب إصدار وزارة الدفاع الوطني بياناً قال خلاله رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح إن “المساعي المبذولة من قبل الجيش الوطني الشعبي منذ بداية الأزمة وانحيازه الكلي إلى المطالب الشعبية تؤكد أن طموحه الوحيد هو السهر على الحفاظ على النهج الدستوري للدولة وضمان أمن واستقرار البلاد وحماية الشعب من العصابة التي استولت بغير وجه حق على مقدرات الشعب الجزائري”.

وكانت الرئاسة الجزائرية قد أعلنت الاثنين أن بوتفليقة سيتخلى عن منصبه قبل 28 أبريل الجاري، تاريخ انتهاء ولايته.

وتأتي استقالة بوتفليقة (82 عاماً) في أعقاب احتجاجات حاشدة أسبوعياً للمطالبة بتنحيه، مما دفعه لسحب ترشحه لولاية خامسة.

ويعاني بوتفليقة، الذي يحكم البلاد منذ 1999 ، من تدهور حالته الصحية منذ 2013 عندما تعرض لسكتة دماغية تركته قعيد كرسي متحرك وقللت من ظهوره العلني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً