10 آلاف أجنبي في مخيم الهول بسوريا

10 آلاف أجنبي في مخيم الهول بسوريا

أكد الصليب الأحمر أن مخيم الهول للاجئين شمال شرقي سوريا الذي فرت إليه أسر ومقاتلون من المعقل الأخير لتنظيم داعش، يضم نحو 35 ألف شخص يحملون الجنسية السورية وبين 35 ألفا و40 ألف عراقي و10 آلاف أجنبي من بين نحو 40 جنسية أخرى. وقدر رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماوريه عدد النازحين الذين يعيشون في المخيم بما بين 80 و100 ألف شخص…




مخيم الهول للاجئين في سوريا (أرشيف)


أكد الصليب الأحمر أن مخيم الهول للاجئين شمال شرقي سوريا الذي فرت إليه أسر ومقاتلون من المعقل الأخير لتنظيم داعش، يضم نحو 35 ألف شخص يحملون الجنسية السورية وبين 35 ألفا و40 ألف عراقي و10 آلاف أجنبي من بين نحو 40 جنسية أخرى.

وقدر رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماوريه عدد النازحين الذين يعيشون في المخيم بما بين 80 و100 ألف شخص.

وقال للصحافيين في مقر اللجنة بنيويورك “أولويتنا هي لنجاة الناس (معظمهم من النساء والأطفال) وهذا يمثل تحدياً شديداً في الوقت الراهن”.

وأبرز أن الصليب الأحمر يسعى لتسجيل هوية الأشخاص والتحقق منها وأن الأولوية حالياً لتحديد الأطفال الذين فقدوا أبائهم لكي تستطيع دولهم العثور على أقاربهم لتولي مسئوليتهم.

وأشار إلى أن الأولوية بعد ذلك للنساء اللاتي يردن العودة مع أبنائهن إلى موطنهن الأصلي.

وأكد أن هناك توافقاً على ضرورة تغطية الحاجات الأساسية الملحة والعاجلة، لكنه أشار في الوقت نفسه إلى “أنه لا يوجد من هو مهتم بحل وضع هؤلاء الأشخاص” لأنها مسألة “أمنية وسياسية حساسة للغاية”.

وأبرز في هذا الإطار أنه يعقد اجتماعات مع مسئولين سياسيين بالدول المتحفظة على عودة مواطنيها من أجل بحث هذه المسالة.

وسحبت دول مثل بريطانيا الجنسية البريطانية من العديد من الشباب الموجودين في مخيمات للاجئين لتجنب عودتهم لأراضيها، بينما خففت دول مثل فرنسا من موقفها قليلاً ووافقت على إعادة الأيتام.

ويقع معسكر الحول في محافظة الحسكة بشمال سوريا،على بعد 300 كلم من الباغوز، آخر معقل كان في قبضة “داعش” والذي سيطرت عليه قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في 23 مارس (آذار).

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً