مصر: إعدام شرطي قتل قبطياً ونجله أمام الكنيسة

مصر: إعدام شرطي قتل قبطياً ونجله أمام الكنيسة

قالت مصادر قضائية إن محكمة جنايات بمحافظة المنيا في صعيد مصر قضت اليوم الثلاثاء بإعدام شرطي مكلف بحراسة كنيسة بعد قتله مسيحياً وابنه أواخر العام الماضي بعد شجار. وكانت النيابة العامة قد اتهمت الرقيب ربيع مصطفى خليفة بقتل عماد كمال صادق وابنه كمال الشهير باسم ديفيد عمداً مع سبق الإصرار في ديسمبر (كانون الأول) مستخدماً سلاحاً نارياً وأثارت الواقعة …




شرطي مصري (أرشيف)


قالت مصادر قضائية إن محكمة جنايات بمحافظة المنيا في صعيد مصر قضت اليوم الثلاثاء بإعدام شرطي مكلف بحراسة كنيسة بعد قتله مسيحياً وابنه أواخر العام الماضي بعد شجار.

وكانت النيابة العامة قد اتهمت الرقيب ربيع مصطفى خليفة بقتل عماد كمال صادق وابنه كمال الشهير باسم ديفيد عمداً مع سبق الإصرار في ديسمبر (كانون الأول) مستخدماً سلاحاً نارياً وأثارت الواقعة غضب أقباط مصر.

وقُتل صادق (49 عاماً) وابنه (21 عاماً) في موقع بناء قرب كنيسة كان الشرطي معيناً لحراستها، وذلك بعد نشوب مشاجرة بين الطرفين.

وصدر حكم اليوم بعد أخذ الرأي الشرعي لمفتي البلاد، ويتعين وفقاُ للقانون المصري أخذ رأي المفتي في أحكام الإعدام لكن رأيه استشاري وغير ملزم للقضاة.

وقالت المصادر إن “حكم اليوم قابل للطعن عليه أمام محكمة النقض وهي أعلى محكمة مدنية في البلاد”.

وقال محامي أسرة المجني عليهما، صموئيل ثابت زكي: “الحكم الصادر اليوم ليس نهائياً وأهل المجني عليهما ما زالوا رافضين تقبل العزاء، وذلك حتى صدور الحكم البات وهو حكم محكمة النقض”.

وأثارت الجريمة غضب المسيحيين في المنيا التي تقع على بعد نحو 260 كيلومترا جنوبي القاهرة وطالبوا بإجراءات حماية أكبر لهم خاصة أن الحادث وقع بعد مقتل 7مسيحيين في هجوم نفذه متشددون في المحافظة في نوفمبر (تشرين الثاني).

ويمثل المسيحيون نحو 10% من سكان مصر، وتعرضوا خلال السنوات الماضية لهجمات متشددين، مما دفع السلطات لتكثيف الحراسة المسلحة خارج الكنائس والأديرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً