المعارضة في جنوب السودان تتمسك بتشكيل حكومة انتقالية

المعارضة في جنوب السودان تتمسك بتشكيل حكومة انتقالية

تمسك تحالف الأحزاب الوطنية بدولة جنوب السودان – الذي يضم خمسة أحزاب معارضة بالداخل موقعة على اتفاق السلام – بتشكيل الحكومة الانتقالية الجديدة في موعدها الذي حددته الاتفاقية في مايو (أيار) المقبل، مشيراً إلى خطورة تأجيل تشكيل الحكومة لأنه “سيقود لإضعاف روح الاتفاقية وزيادة فقدان الثقة بين الأطراف”. وقال المتحدث الرسمي باسم التحالف في تصريحات لمراسل (إفي)، عبد الكريم كامون…




جانب من التظاهرات في جنوب السودان (أرشيف)


تمسك تحالف الأحزاب الوطنية بدولة جنوب السودان – الذي يضم خمسة أحزاب معارضة بالداخل موقعة على اتفاق السلام – بتشكيل الحكومة الانتقالية الجديدة في موعدها الذي حددته الاتفاقية في مايو (أيار) المقبل، مشيراً إلى خطورة تأجيل تشكيل الحكومة لأنه “سيقود لإضعاف روح الاتفاقية وزيادة فقدان الثقة بين الأطراف”.

وقال المتحدث الرسمي باسم التحالف في تصريحات لمراسل (إفي)، عبد الكريم كامون “نحن في التحالف نرفض تأجيل تشكيل الحكومة بسبب القضايا العالقة بين الأطراف والتي من بينها الترتيبات الامنية، ففي ذلك خطورة كبيرة لأنه سيقود لاضعاف روح الاتفاق وزيادة فقدان الثقة فيما بينها”.

وأضاف أن القضايا العالقة يمكن تنفيذها بعد تشكيل الحكومة لأن المسؤولية ستكون جماعية، مبيناً “التأجيل سيؤكد شكوك المجتمع الدولي في عدم جدية الأطراف وعدم اقتناعها بالعملية السلمية”.

ويضم تحالف الأحزاب الوطني بجنوب السودان كل من (الحزب الشيوعي، حزب المؤتمر الشعبي، الجبهة المتحدة القومية، الجبهة الديمقراطية المتحدة وحزب التغيير الديمقراطي).

وكان مبعوث الهيئة الحكومية للتنمية بشرق أفريقيا (إيجاد) لجنوب السودان، السفير اسماعيل وايس، قد صرح أول أمس أن قرار إعلان الحكومة الانتقالية أو تأجيلها يتوقف على أطراف اتفاقية السلام في الحكومة والمعارضة، مشيراً إلى أن تلك المسألة لا تخص الوساطة.

ولا تزال أطراف اتفاقية السلام في الحكومة والمعارضة تشكو من مشكلة غياب التمويل من قبل المانحين الدوليين، الشيء الذي يهدد الاتفاق نفسه بالانهيار، إذ تنص الاتفاقية على تشكيل الحكومة الانتقالية الشهر المقبل.

ولا تزال قضايا تشكيل الجيش الموحد، وتحديد عدد الولايات واحدة من القضايا التي تعيق تنفيذ الاتفاق الذي يحتاج إلى 114 مليون دولار بحسب لجنة إدارة الفترة ما قبل الانتقالية.

وكان فرقاء جنوب السودان قد وقعوا في الخامس من سبتمبر (أيلول) الماضي، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اتفاقاً نهائياً للسلام، بحضور رؤساء “إيجاد”.

وانفصلت دولة جنوب السودان عن السودان عبر استفتاء شعبي في عام 2011، وشهدت منذ 2013 حربا أهلية بين القوات الحكومية والمعارضة أخذت بُعداً قبلياً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً