الشاحنات الأردنية والعراقية تعود للمعابر بعد 3 سنوات

الشاحنات الأردنية والعراقية تعود للمعابر بعد 3 سنوات

بدأ معبر الحدود الأردنية العراقية (طريبيل الكرامة) يشهد حركة نشطة لنقل البضائع بين البلدين، بعد أن استكملت سلطات البلدين إجراءات دخول الشاحنات الأردنية والعراقية المحملة بالبضائع لأراضي البلدين لأول مرة منذ أكثر من 3 سنوات. وبحسب ما قال وزير النقل الأردني المهندس أنمار الخصاونة، في تصريحات صحفية، “فإن الحدود بين البلدين أصبحت مفتوحة أمام شاحنات البلدين لنقل البضائع دون أي …




معبر طريبيل الحدودي بين الأردن والعراق (أرشيف)


بدأ معبر الحدود الأردنية العراقية (طريبيل الكرامة) يشهد حركة نشطة لنقل البضائع بين البلدين، بعد أن استكملت سلطات البلدين إجراءات دخول الشاحنات الأردنية والعراقية المحملة بالبضائع لأراضي البلدين لأول مرة منذ أكثر من 3 سنوات.

وبحسب ما قال وزير النقل الأردني المهندس أنمار الخصاونة، في تصريحات صحفية، “فإن الحدود بين البلدين أصبحت مفتوحة أمام شاحنات البلدين لنقل البضائع دون أي معيقات”.

وأضاف، أن “تحسن التجارة البينية ستعمق العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين”.

فيما قال الخصاونة في كتاب وجهه إلى السلطات الحدودية، إن الاجتماعات الثنائية الأردنية العراقية التي انعقدت مؤخراً، قد أفضت إلى السماح لشاحنات البلدين بالدخول فارغة دون الحاجه إلى تصريح لتمكينها من نقل البضائع إلى مقاصدها النهائية في أراضي الطرفين.

وأضاف، “على أن تكون البداية للسلع والبضائع سريعة التلف والمنتجات النفطية، وعلى أن تشمل كافة أنواع السلع بعد ذلك، دون حاجة السيارات العراقية إلى تصريح من هيئة تنظيم النقل البري، وذلك مناصفة (50% للشاحنات الأردنية و50% للشاحنات العراقية).

وأوضح، “نأمل أن يسهم هذا القرار في تسهيل حركة نقل البضائع بين البلدين وتخفيض كلفه، ونسأل الله أن يوفقنا جميعاً لما فيه مصلحة الجميع”.

يأتي ذلك فيما قال نقيب الشاحنات الأردنية محمد الداود، إنه تم تجهيز حوالي 5 آلاف شاحنة من أصل 21 ألف شاحنة أردنية لتحميل البضائع الأردنية إلى الأسواق العراقية.

وأضاف الداود ، أن هناك تحضيرات أيضاً لشاحنات الصهاريج من أجل نقل النقط العراقي منتصف الشهر الحالي.

يشار إلى أن معبر حدود طريبيل الكرامة كان يشكل شريان حياة للاقتصادين الأردني والعراقي، قبل أن تغلقه السلطات العراقبية قبل أكثر من 3 سنوات، بسبب تمركز خلايا لتنظيم داعش الإرهابي بالقرب منه، وتعرضه لهجمات انتحارية من قبلهم، ولكن السلطات في البلدين عملت على إعادة تأهيله وافتتاحه قبل أشهر بعد هزيمة التنظيم وطرده من المنطقة الحدودية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً