مواطنات: الإمارات أصبحت نموذجاً ملهماً في تمكين المرأة

مواطنات: الإمارات أصبحت نموذجاً ملهماً في تمكين المرأة

أكدت مواطنات إماراتيات أن رفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% اعتباراً من الدورة المقبلة، يندرج ضمن الخطوات المتقدمة التي تنتهجها الدولة في سبيل تمكين المرأة، وتعزيز مشاركتها في عملية البناء والتطوير، ولدورها الريادي والمؤثر في كل القطاعات الحيوية في الدولة، الأمر الذي يساهم في تحقيق رؤية الامارات 2021، وصولاً إلى المئوية 2071. ولفتن عبر…




alt


أكدت مواطنات إماراتيات أن رفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% اعتباراً من الدورة المقبلة، يندرج ضمن الخطوات المتقدمة التي تنتهجها الدولة في سبيل تمكين المرأة، وتعزيز مشاركتها في عملية البناء والتطوير، ولدورها الريادي والمؤثر في كل القطاعات الحيوية في الدولة، الأمر الذي يساهم في تحقيق رؤية الامارات 2021، وصولاً إلى المئوية 2071.

ولفتن عبر 24، إلى أن الإمارات قطعت شوطاً طويلاً في سبيل تمكين المرأة، كما أن القرار الذي أصدره رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، يضع الدولة في مراكز متقدمة على مستوى العالم من حيث تمثيل المرأة في البرلمان، وبذلك تتفوق على دول عالمية يفوق عمر الحياة البرلمانية فيها عقود طويلة.

ثقة وتمكين
من جانبها أكدت المواطنة روضة الملا أن “قرار رفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% يعتبر دلالة على حجم الثقة المعطاة من الحكومة للمرأة التي أثبت قدرتها وكفاءتها في المجتمع وعطاءها المتميز في خدمة وطنها في مختلف مجالات العمل، ومنها المجال البرلماني وتمثيل الشعب”.

ولفتت إلى أن رسالة القيادة مفادها أن المرأة الإماراتية قادرة على السير قدماً في طريق الإنجازات الكبيرة والمتميزة، وتمكين المرأة إحدى الخطوات المتقدمة لتحقيق الصدارة العالمية بمختلف القطاعات لما تتمتع به من طاقة وهمة وفكر مستنير، حيث أن هذا الإيمان بالمرأة الإماراتية شهدناه منذ اللبنات الأولى لتأسيس الاتحاد على يد المغفور له بإذن الله الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

خطوة تاريخية
من جانبها، قالت المواطنة خولة عبد الله إن “هذه الخطوة التاريخية تعد رسالة كبرى من دولة الإمارات إلى العالم أجمع، مفادها أن المرأة محور عملية التنمية الشاملة بمختلف محاورها، كما أنها قادرة على السير جنباً إلى جنب مع نصفها الآخر (الرجل)، لتحقيق تطلعات القيادة الحكيمة”، لافتة إلى أن الإمارات أصبحت نموذجاً ملهماً بتمكين المرأة، وبفضل ذلك حظيت بإشادة إقليمية وعالمية، وأصبحت محط أنظار الجميع.

القيادة الداعم الأول
من جهتها، أكدت نورة الشحي، أن القيادة الحكيمة للدولة هي الداعم الأول والأكبر فيما وصلت إليه المرأة الإماراتية على المستويين الداخلي والخارجي، فهي اليوم تتواجد لتقود مختلف مشاريع البناء والتنمية، إلى جانب دورها البرلماني الذي أظهرت كفاءتها وتميزها في طرح ومناقشة الموضوعات التي تخدم مواطني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً